تشهد الصناعة السينمائية اللبنانية إنتعاشاً لافتاً في الآونة الأخير ، إنتعاش يتمثل بعدد الأعمال السينمائية التي أصبحت تطرح خلال العام وبالاقبال الجماهيري المميز على هذه الأفلام.
قد نختلف على تصنيف هذه الأعمال ولكن يبقى الأهم في هذه الفترة أن نعتاد على وجود هذه الأعمال في الصالات لأن من شأن ذلك أن يعيد ثقة المنتجين والممولين والداعمين إلى الصناعة اللبنانية التي لا ينقصها إلا الفرصة.
أمس، غصّت صالات "غراند سينماز – Grand Cinemas" في ضبيه بحشد كبير من أهل الفن والاعلام والسياسة والمجتمع وذلك لمواكبة اطلاق فيلم "فيلم كتير كبير... Very Big Shot" باكورة أعمال شركة "Kabreet Productions" لأصحابها كريستيان ولوسيان وميرجان بو شعيا.

فريق عمل الفيلم السينمائي
تولى ميرجان بو شعيا كتابة الفيلم واخراجه وعاونه في الكتابة آلان سعادة الذي يلعب أيضاً الدور الرئيسي في العمل. ويشارك في بطولة المسلسل فؤاد يمين، طارق يعقوب، وسام فارس، الكساندرا قهوجي وجورج حايك، بالاضافة إلى جورج نصر وفادي أبي سمرا. كما تخلل الفيلم اطلالة مميزة للاعلامي مارسيل غانم في اولى اطلالاته السينمائية . اما الموسيقى التصويرية فنفذها المنتج والمؤلف الموسيقي ميشال الفتريادس.
وقائع المؤتمر الصحفي
بعد العرض الاول والخاص للفيلم والذي أقيم للوسائل الاعلامية في صالات Grand Cinemas، اجتمع نجوم الفيلم وفريق عمله في الصالة نفسها بمؤتمر صحفي جمعهم بالصحافيين.

وقد حضر المؤتمر الذي أشرفت عليه الاعلامية داليا داغر، السيدة رشا سلتي مبرمجة الأفلام العربية في مهرجان تورونتو، الممثل الان سعادة، المنتج كريستيان بو شعيا، المخرج ميرجان بو شعيا، الاعلامي مارسيل غانم، لوسيان بو شعيا محامي شركة " Kabreet "، فؤاد يمين وميشال الفتريادس الذي وصل متأخراً بسبب زحمة السير.
بداية تحدثت رشا سلتي وقالت :"بوظيفتي كأحد اعضاء فريق المبرمجين في مهرجان تورونتو السينمائي أقوم بإنتقاء الأفلام من العالم العربي والقارة الأفريقية واختيار الافلام التي من الممكن ان يكون لها فرصة للانتشار العالمي. شاهدت الفيلم بنسخة غير مكتملة خلال عرض خاص بمهرجان كان السينمائي وعشقته لهذا اخترته. الفيلم فيه طاقة، احببت التمثيل والتصوير والسيناريو والاخراج. لم أصدق أن هذا الفريق الصغير استطاع أن ينجز فيلماً سينمائياً بهذا المستوى من الجودة والتقنية".

وكانت مداخلة للاعلامي مارسيل غانم قال فيها :"أستغل هذه الفرصة لأشكر السيدة رندا رميا على كل الجهد الذي قدّمته والذي تقدّم لدعم السينما في لبنان وفيلم ميرجان بشكل خاص. اما لماذا شاركت في هذا الفيلم ؟ أنا اعرف ميرجان من خلال عمله فقد تعاونت معه في "كلام الناس،" واعجبت بعمله وهذا كان اكبر حافز لكي أؤمن بقدرة هذا الشاب الجديد المليء بالحيوية والنشاط والابداع وبالتالي لأكون إلى جانبه في أي شيء يقوم به. منذ ان طلب مني ميرجان المشاركة في الفيلم رحبت بالفكرة لأنني بالفعل من المؤمنين بقدرات هؤلاء الشباب وكيف اذا كان هذا الشخص ناجحاً وعمله أنيقاً . كما ان المشارك في هذا الفيلم كانت بالنسبة لي كنوع من التكريس والتتويج لعملي التلفزيوني وكان الامر فرصة للبرنامج لكي ينطلق نحو العالمية. وأنا متاكد من ان ميرجان وفريق العمل سيصلون بهذا الفيلم إلى العالمية . انا برأيي ان ميرجان عندما بدأ بعمله انطلق من فكرة تكريم السينما اللبنانية وكلنا كإعلام وكسينمائيين نكرم هذه السينما اللبنانية ولا يجوز تحميل الأمور اكثر من حجمها خصوصاً في الامور السياسية التي مرت في الفيلم".

بدوره المخرج ميرجان بو شعيا كانت له مداخلة جاء فيها :"سبق "فيلم كتير كبير" فيلم قصير من 20 دقيقة يتناول الموضوع نفسه تقريباً. عندما كنت اكتب الفيلم القصير كانت تصلني تعليقات كثيرة بان ما أطرحه مادة تصلح لفيلم طويل وهناك تحد في وضعها ضمن فيلم قصير. وعندما قررت أن أقوم بفيلم طويل كان السؤال الاهم هل لدي شيء اضافي جديد لكي أقوله في الفيلم الطويل بعدما سبق وطرحت الفكرة في فيلم قصير؟ فجلست انا والان واكتشفنا أنه لدينا أمور كثيرة لم نقلها بعد واكتشفنا انه لدينا نسخة عالمية نتناول فيها لبنان وكيف نريده وأي صورة نريد ان نعكس عنه. هذا القرار، أي القيام بالفيلم، لم آخذه بمفردي بل جلست مع اخوتي المنتجين لنبحث بامكانية انجاز الفيلم من الناحية المادية. بالنسبة لي لم افكر عندما بدأت كتابة العمل ما اذا كانت الفكرة "بيّيعة" او لأ. أنا اؤمن بأن السينما هي لكل الناس وهي فن اول عناوينه الترفيه. وفي الوقت نفسه انا لا أؤمن بأن السينما هي فقط اخبار قصة تسلّي الناس وتضحكهم. هناك البعد السينمائي الذي يحمله الفيلم . وما حاولت أن أقوم به هو ان انظر من حولي وأرى هذا البلد وكيف تسير الامور فيه. للأسف بلبنان لا يمكننا أن نفصل السياسة عن حياتنا اليومية. ونحن لم نكن نرغب بأن ندخل أبداً بأي طرح سياسي او تفاصيل سياسية لأننا لا نريد أن نقوم بفيلم سينمائي".
وعن علاقته ببطل الفيلم ألان سعادة، قال :"انا والان قررنا أن نتعرف أكثر على بعض من ناحية التفكير والعمل معاً . فألان درس في كاليفورنيا وبالتالي لديه دراسة معمقة حول كيفية تفصيل الشخصية وتطويرها وهذا ساعدني كثيراً لكي أرى الشخصيات بصورة اوضح وأفهم الشخصيات أكثر. وطبعاً انجزنا العمل تحت اشراف الاستاذ جورج نصر والسينمائي الفرنسي ايف آنجلو اللذين تابعا كل مراحل الكتابة لكي نتأكد من العمل يكتب بحبكة صحيحة ولديه أيضاً طرح يفهم عالمياً.
وختم:" احب أن أشكر فريق العمل كله. كما أشكر الاستاذ مارسيل غانم على ثقته في هذا العمل. فمن قبل أن يبدأ الفيلم ولدت معه ثقة كبيرة بفضل مشاركة مارسيل وميشال الفتريادس الذي نفذّ موسيقى العمل".

وأخيرا تحدث الفتريادس سريعاً وقال:" مشاركتي في هذا الفيلم جاءت بعد مشاهدة العرض الخاص للفيلم القصير الذي صوره ميرجان كمشروع تخرج في الجامعة. اعجبني العمل حينها كثيراً. لقد كان العمل مريحاً جداً وكنت سعيداً بالتعاطي خصوصاً مع ميرجان.
ومن أبرز الشخصيات التي حضرت العرض الاول لفيلم "فيلم كتير كبير"، العميد شامل روكز، الوزير الياس بو صعب، الوزير ريمون عريجي، الاعلامي جورج قرداحي،الفنانة نيكول سابا، الممثل يوسف الخال، الاعلامي يزبك وهبة، الاعلامي والممثل هشام حداد، الوزير نقولا صحناوي، الوزير زياد بارود، ريتا حايك، كارلا بطرس، شادي مارون، جورج شلهوب، السي فرنيني، بريجيت ياغي، بديع أبو شقرا، ألين لحود، الملحن زياد بطرس، الكو داوود، نهلا داوود، كميل متى، كارول الحاج، رولى حمادة، كريستينا صوايا، وغيرهم ...

المهرجانات التي شارك فيها الفيلم
مهرجان تورونتو السينمائي الدولي عام 2015
مهرجان لندن للأفلام 2015 – المسابقة الرسمية (مرشح عن أفضل فيلم )
مهرجان تالين السينمائي 2015
مهرجان سالونيك 2015 مهرجان أجيال الشباب السينمائي 2015 - (مسابقة الأفلام الطويلة - بدر)

ملاحظات عامة
سرق الاعلامي النجم مارسيل غانم كل الاضواء وحتى في المؤتمر كان أكثر من وُجّهت له الاسئلة.
خلال المؤتمر لم يتحدث الممثل فؤاد يمين أو توجه له الاسئلة ، كذلك الممثل الان سعادة الذي هو بطل الفيلم.
تنظيم المؤتمر كان جيداً وتوقيته مناسباً بعد عرض الفيلم.
توافد النجوم والشخصيات السياسية أحدث زحمة كبيرة في قاعة الاستقبال.
اعتبر الاعلامي مارسيل غانم على هامش المؤتمر ان مشاركته في هذا الفيلم هي نوع من الترويج لبرنامج "كلام الناس" وبالتالي يكون قد استفاد أيضاً من هذه التجربة لصالح برنامجه والمحطة.
جزء كبير جداً من الاسئلة التي طرحت خلال المؤتمر كانت طويلة واعرب فيها الزملاء عن اعجابهم بالعمل وقدموا الدعم لصناع العمل.
الاعلامية داليا داغر تألقت خلال الحفل، بإدارتها للمؤتمر وأناقتها ولباقتها مع الحضور.
اطلالة للاخوين شهادة في الفيلم كنوع من الترويج لـ"ميوزك هول".

الفن.