انطلقت عند العاشرة من صباح امس، الانتخابات الطالبية في الجامعة_الأميركية في بيروت، وسط أجواء من الهدوء ومناخ من الديموقراطية، لاختيار مجالس الكليات (81 عضواً) والهيئة الطالبية (17 مقعداً)، وفق قانون العام 2010، وانتهى هذا النهار بفوز تحالف قوى 8 آذار بـ9 مقاعد من أصل 17، بينما حصلت قوى 14 آذار على 3 مقاعد، أما المستقلون فحصلوا على 5 مقاعد.
وانتخب الطلاب مجالس كلياتهم والهيئة الطالبية أو الحكومة الطالبية في الوقت عينه، كما انتخب أعضاء المجالس رئيساً لهم، أما الحكومة فتوزعت المقاعد فيها على الشكل الآتي: مقاعد في كلية العلوم والفنون، 3 مقاعد في كلية الهندسة، 3 مقاعد في إدارة الأعمال، مقعدان في كلية الزراعة، مقعدان في الصحة، مقعد في كلية الطب، ومقعد في كلية التمريض. وينبثق منها نائب رئيس الجامعة الذي يحمل السلطة الطالبية العليا، وأمين صندوق وأمين سر ورؤساء لجان. وتضم الهيئة أيضاً، إضافة إلى 17 عضواً، 7 أساتذة.
من جهتها، لفتت الجمعية اللبنانية من اجل ديمقراطية الانتخابات في بيان، الى ان «الانتخابات جرت في جو هادىء بشكل عام من دون مشاكل امنية، ولم ترصد عدد كبير من المخالفات كما ان المخالفات التي تمّ رصدها كانت مشابهة بالمخالفات التي رصدت في السنين السابقة، أبرزها الضغط الممارس من قبل الماكينات الانتخابية على الطلاب أمام مداخل الاقلام وتوزيعهم على الطلاب لوائح باسماء المرشحين».
وأشارت الجمعية الى انه «عممت الجامعة هذه السنة التصويت الالكتروني على جميع الكليات ما سهّل على الطلاب عملية التصويت وعلى هيئات القلم عملية الفرز».