أطلقت المديرية العامة للموارد المائية والكهربائية المركز الإقليمي الجديد للمعلومات والتدريب على علوم المياه في لبنان (Centre d'Information et de Formation aux Métiers de l'Eau)، برعاية وحضور وزير الطاقة والمياه أرتيور نظريان في وزارة الطاقة والمياه، والذي تمت المصادقه عليه من الاتحاد من أجل المتوسط (Union pour la Mediterrannéee) وقامت وكالة التنمية الفرنسية في لبنان (AFD) بتمويل دراسة الجدوى الاقتصادية العائدة لقسم التدريب في هذا المركز والتي أنجزها المكتب الدولي للمياه (OIEau).
وألقى المدير العام للموارد المائية والكهربائية الدكتور فادي قمير كلمة شكر خلالها «كل من الوزير نظريان والوزراء السابقين وكل من ساهم في إنجاح وإنجاز هذا المركز الهام على صعيد لبنان والمنطقة لجهة المعلومات والتدريب في علوم المياه»، شارحا استراتيجية هذا المشروع والتعاون مع الإتحاد الأوروبي والاتحاد من أجل المتوسط «بغية التحضير للسياسات العامة والضرورية من أجل التأقلم ومواجهة التحديات والاحتباس الحراري وهذا ما يحتاج الى التدريب والمعلومات».
وأكد قمير أهمية هذا المركز الإقليمي «الفريد من نوعه»، عارضا لمراحل العمل التي أوصلت الى هذه النتيجة الفعالة والمنتجة لما للمياه من أهمية كبيرة على كل الصعد في لبنان والمنطقة والعالم أجمع.
ثم تحدث اريك تارديو، نائب المدير العام التنفيذي للمكتب الدولي للمياه OIEau) ) عن أهمية مراكز مماثلة «موجودة في العالم أجمع كالسعودية وأفريقيا وكينيا وبولونيا والمكسيك وغيرها، والآن في لبنان وتحديدا في بيروت وفي وزارة الطاقة، بفضل جهود جبارة للمديرية العامة للموارد المائية وعلى رأسها مديرها العام الدكتور فادي قمير».
بدوره شدد رئيس الشراكة المتوسطية للمياه البروفسور مايكل سكولوس Michael Scoullos) ) على أهمية هذا المشروع وضرورة الشراكة بين الوزارات المعنية والوزارات والمؤسسات الخاصة شاكرا للدكتور قمير على جهوده الفعالة للوصول الى هذا المركز الإقليمي الهام.
وأجرت مديرة المياه في المديرية العامة للموارد المائية والكهربائية المهندسة منى فقيه عرضا بصريا حول الإدارة المتكاملة للموارد المائية في لبنان مع ملخص عن المشروع.
بدوره أجرى الخبير لدى المديرية العامة في الوزارة المهندس عباس فياض، عرضا مصورا حول كيفية استخدام النظم المساعدة في إتخاذ القرار في ما خص الموارد المائية مع طرحه أمثلة عن المشاريع التي نفذت في وزارة الطاقة والمياه.
أما ممثل السفير الفرنسي مدير وكالة التنمية الفرنسية في لبنان ليونيل كافريني فقال: «إفتتاح هذا المركز الذي يهدف الى إيجاد الحلول للمشاكل المائية بعد تدريب الكادرات والحصول على البيانات والمعلومات المطلوبة في هذا المجال نظرا لأهمية المياه في ظل التغيرات المناخية والإحتباس الحراري في المنطقة وإنعكاساتها على المواد المائية».
وألقى راعي الاحتفال الوزير نظريان كلمة جاء فيها: «إن إنشاء مركز للمعلومات والتدريب على علوم المياه (CIFME) في لبنان هو خطوة متقدمة ويتوافق مع تحديات السياسة المؤسساتية الجديدة في قطاع المياه. وكجزء من هذه الاستراتيجية، ينبغي للمركز دعم تنمية الموارد البشرية في كل مجالات الإدارة والتشغيل والصيانة وتوزيع مياه الشرب وجمع ومعالجة مياه الصرف الصحي والري، وذلك في نطاق الأعمال التي تقوم بها الإدارة، والمكاتب والقطاع الخاص والمؤسسات العامة للمياه من اجل تنظيم عملها وتحديث المعلومات المائية القيمة عليها وفقا للأنظمة الحديثة».
وختم: «نهنئ لبنان على هذا الاستقطاب لإنشاء مركز المعلومات والتدريب على علوم المياه في وطننا هذا المركز الشبه اقليمي، كما نهنئ المديرية العامة للموارد المائية والكهربائية على جهودها في إنجاز هذه الخطوة، ونتوقع النجاح لهذا المركز بغية تعزيز التعاون في مجال تبادل الخبرات بين كافة الدول ونتمنى لكم النجاح الدائم».
وفي الختام جال الحضور في المركز وتم الاطلاع على كيفية سير العمل فيه وشرب الجميع نخب المناسبة.