في الحملة العسكرية التي يقوم بها الجيش العربي السوري بتحرير حلب استطاع السيطرة على أكثر من 50 شارع وهرب التكفيرين واستسلم قسم منهم وقتل قسم آخر.


وفي الأحياء الشرقية وأحياء هنانو استطاع الجيش السوري اعتقال 1400 مسلح تكفيري، أكثريتهم غير سوريين، وهنالك بينهم 100 من الشيشان والأردن ولبنان وتونس وفلسطين.

وتظهر العمليات أن هنالك أكثر من 30 ألف تكفيري مازالوا في حلب لكنهم يهربون عبر الأنفاق إلى ريف حلب الغربي ثم يحاولون الفرار إلى تركيا التي تفتح لهم الأبواب وتسهل لهم الدخول.

 وتقوم الطائرات الحربية السورية بقصف قوافل التكفيريين وضرب الأنفاق وتدعوهم للاستسلام لكنهم يريدون الوصول إلى تركيا بأي طريقة، وقد يكون هنالك نفق يمتد من الحدود التركية إلى حدود غرب حلب.