نظمت بلدية النبطية افتتاح «معرض خيرات أرضنا» للمنتوجات الزراعية البلدية والحرفية والمونة البلدية والزراعات العضوية، برعاية امام المدينة الشيخ عبد الحسين صادق، بالتعاون مع وزارة الزراعة ومؤسسة جهاد البناء الانمائية.
وتحدث ممثل برنامج الامم المتحدة في الجنوب حسين نصرالله وقال: «بالعودة الى هذا المعرض فإن دعم التعاونيات الزراعية من قبل برنامج الامم المتحدة الانمائي ليس بالامر الجديد ولم يكن متعلقا بالازمة المستجدة بل ومنذ وجودنا في الجنوب بعد التحرير في العام 2000 قمنا بمساعدة العديد من التعاونيات الزراعية والحرفية في الجنوب، وما زلنا لغاية تاريخه، ايمانا منا بأن العمل التعاوني هو من اسمى الاعمال التي يمكن القيام بها بسب تقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، مع الاشارة الى انه يتم التنسيق بشكل مباشر مع المديرية العامة للتعاونيات في وزارة الزراعة حرصا منا على التكامل مع برامج العمل التي نعدها».
رئيس مصلحة الزراعة في محافظة النبطية هادي مكي ألقى  كلمة اعتبر فيها «ان افتتاح معرض المونة اليوم «خيرات ارضنا» برعاية مباركة من العلامة الشيخ عبد الحسين صادق هو باب من ابواب دعم المزارعين والمنتجين لعرض انتاجهم وترويج لهذه المنتجات وتعريف المستهلكين على انتاجهم، وسيكون لوزارة الزراعة تواجد في هذا السوق من خلال المركز الزراعي في النبطية لمواكبة المزارعين لارشادهم والعمل سويا على حل مشاكلهم وسيكون لنا ندوات ارشادية تتعلق بالتوضيب والتسويق».
ثم كانت كلمة راعي الاحتفال الشيخ صادق قال فيها: «ان مشروع سوق المونة الذي نحتفي اليوم بافتتاحه ما هو مشروع تجاري وتنموي وحسب بل للمتأمل يرى فيه معاني انسانية وتربوية تهدف الى احياء تراثنا وحفظ كريم عاداته وجميل تقاليده عبر تشجيع المزارعين والحرفيين على الاستمرار في نشاطهم الايل الى التلاشي امام ثقافة العولمة، ثقافة الاستهلاك والربح السهل والسريع ولعل ابرز ايجابيات هذا المشروع انه يؤمن للمنتج والمزارع الريفي بيع منتجه مباشرة للمستهلك دون المرور بوسيط ثالث، ما يزيد من منسوب الربح للمزارع ويخفض سعر المنتج لصالح المستهلك».
واضاف: «لقد وعت بلديتنا الكريمة اهمية ما تقدم فبادرت الى انشاء معرض دائم للمونة والمنتجات البلدية ضمته الى المشروع الام: سوق الخضار المركزي الذي نأمل ان يشق درب نجاحه بخطى ثابتة، ودرب النجاح يحتاج الى تضافر جهود الجميع من نقابة الخضار والمجلس البلدي وقوى الامن والمواطنين لتنظيم هذه المهنة محليا والدفع باتجاه مركزتها وجمعها في هذا السوق الرحب ما يوفر على المواطن زحمة السير في الوسط التجاري ويحرر الارصفة من اقفاص الخضار، كما يعزز روح المنافسة بين التجار فتتدنى الاسعار ما يصب في صالح المستهلك والتاجر معا».
بعد ذلك قص الشيخ صادق وكحيل ونصرالله الشريط التقليدي لافتتاح المعرض وجالوا والحضور في ارجائه، ثم أقيم عشاء قروي.