أدت موجة الصقيع السائدة منذ أسبوع في أوروبا إلى مقتل سبعة أشخاص في بلغاريا، بحسب أرقام جديدة للإعلام المحلي الأربعاء، ما يرفع حصيلة ضحاياها في أوروبا إلى 65 قتيلا على الأقل.


وأوقعت هذه الموجة آخر ضحاياها الثلاثاء، بوفاة زوجين خمسينيين نتيجة التسمم بأول أوكسيد الكربون المنبعث من حطب سيء الاشتعال في قرية جنوب البلاد. وكان أول الضحايا مهاجرين عراقيين أردت بهما عاصفة ثلجية في 6 كانون الثاني/ يناير.

بذلك ترتفع حصيلة قتلى الصقيع في أوروبا إلى 65 شخصا على الأقل في أسبوع، غالبيتهم في بولندا. منذ أيام تضرب موجة صقيع من اسكندينافيا الجزء الأكبر من أوروبا القارية وأوقعت ضحايا في أوروبا الوسطى ومنطقة البلقان وإيطاليا.