أعلن البيت الأبيض، اليوم الأربعاء، أن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، يخفي معلومات حول علاقاته المالية مع روسيا.


وقال السكرتير الصحفي للرئيس الأمريكي باراك أوباما المنتهية ولايته، جوش ارنست،" العديد من القضايا التي أثيرت تتعلق بالعلاقات المالية المحتملة للرئيس المنتخب وأسرته والأعمال في روسيا. وهناك الكثير من الأدلة التي تبين أنهم[ ترامب وأسرته] يستطيعون جمعها لدحض هذه الادعاءات والاتهامات بأنه لا أساس لها. لكنهم رفضوا القيام بذلك. وهذه السرية تزرع الشكوك فقط في الرأي العام ".

وأضاف إرنست: " جميع المعلومات المتاحة، لا تؤكد حجتهم، [ ترامب وعائلته] بأن التصريحات لا أساس لها. لأنني أعرف أن أحد أفراد أسرة ترامب على الأقل نقل عنه في الماضي القريب، عندما قال أن لدى أسرته و "ترامب أرغانيزاتسيون" علاقات مالية واسعة النطاق مع روسيا".

هذا وفي وقت سابق، أعلنت القناة التلفزيونية " سي أن أن" نقلا عن مسؤولين أمريكيين لم يكشف عن اسمهم أن وكالات الاستخبارات الأمريكية أخبرت رئيس البلاد المنتهية ولايته باراك أوباما والرئيس المنتخب دونالد ترامب عن وجود شكوك لديها حول بعض "العملاء الروس" الذين يملكون معلومات عن الملياردير، لكن أدله دقيقة لهذه الافتراضات عند الاستخبارات الأميركية لا توجد. ووفقا للقناة، هذه الافتراضات الواردة في ملخص من صفحتين، في تقرير لأجهزة الاستخبارات الأمريكية.


واشنطن — سبوتنيك