أعلنت شركة “بلو ستار لاين” لبناء السفن عن إطلاق نسخة طبق الأصل من السفينة الأكثر شهرة “تيتانيك”، وسوف تحمل نفس الأسم Titanic II ومن المتوقع أن تبحر عام 2018.


وسوف تبدو “تيتانيك2” مشابهة إلى حد مخيف من الباخرة سيئة الحظ التى غرقت فى المحيط الأطلسى قبل أكثر من 100 سنة.

سوف تحتوى السفينة على بركة سباحة صغيرة وحمامات تركية وصالة ألعاب رياضية، وسوف توفر وسائل راحة حديثة بما فى ذلك السقاة الآليين.



جاءت فكرة صناعة تيتانيك الثانية من بنات أفكار رجل الأعمال الأسترالى الثرى كلايف بالمر الذى يملك شركة بلو ستار لاين.

ومثل السفينة الأصلية ستكون تيتانيك الثانية “غير قابلة للغرق”، وسوف تضم مقصورات من الدرجات الأولى والثانية والثالثة وغرف الطعام وغرفة للتدخين والدرج الكبير، وسيتم إعادة مقهى باريزيان وغرفة ماركوني بنفس تصميمها فى تيتانيك الأصلية.


لا تظهر معالم التكنولوجيا الحديثة بشكل واضح على متن السفينة الجديدة فلا يوجد تلفزيون ومع ذلك فإن التصاميم تظهر وجود مهبط للطائرات على سطح السفينة من الخلف.

تدرس بلو ستار لاين توفير أزياء تعود إلى فترة تيتانيك الأولى.




توفر تيتانيك الثانية جميع متطلبات السلامة والتصميم الحديث بما فى ذلك التكنولوجيا الفائقة ومعدات ملاحية ونظام دفع يعمل بالديزل والكهرباء بدلا من المحركات البخارية، وسيكون لها قوارب نجاة كافية للجميع وأنظمة إخلاء حديثة.


تيتانيك الثانية سوف تكون أوسع من السفينة الأصلية بـ13 قدم وسوف تتكون من تسعة طوابق، وسيكون طولها 885 قدم والارتفاع 174 قدم والوزن 40000 طن.

تحتوى سفينة جديدة على 840 كابينة، وتبلغ طاقتها 2435 راكب و900 من أفراد الطاقم.


تراوحت تقديرات تكلفة البناء من 300 مليون جنية إسترلينى إلى 400 مليون جنية إسترلينى.

تظهر الصور كيف أن تيتانيك الثانية سوف تشبه تيتانيك الأصلية بكل تفاصيلها بشكل لا يصدق.

يذكر أن بالمر كشف عن المشروع لأول مرة عام 2012، وقال حينها للصحفيين ستبنى تيتانيك الثانية فى بناء السفن جينلينغ CSC فى الصين.

وكان من المقرر إطلاقها عام 2016 ولكن فى سبتمبر الماضى قال متحدث باسم بالمر أن إطلاق سوف يتأخر حتى عام 2018.



تعرض المشروع للكثير من الانتقادات حيث أنه لا يراعى شعور أقارب الضحايا والناجين من مأساة غرق تيتانيك الأصلية فى أبريل عام 1912 التى هزت العالم.

وقد غرقت تيتانيك بعد ساعات من اصطدامها بجبل جليدى فى رحلتها الأولى من ساوثامبتون إلى نيويورك تاركه أكثر من 1500 قتيل من الركاب وأفراد الطاقم.

وكانت أكبر سفينة فى العالم ذلك الوقت وكان على متنها 2224 شخصا.

ولكن تيتانيك الثانية لن تأخذ نفس الطريق فى رحلتها الأولى، ولكن بدلا من عبور المحيط الأطلسى وسوف تبحر من جيانغسو بالصين إلى دبي.


(Lebanon debate)