واصلت جماعة بوكو حرام أعمالها الإجرامية وقامت بحرق 86 طفلاً مسيحيًا أحياء داخل إحدى المناطق النيجرية، ولم تصل صرخات الأطفال وسط النيران إلى قلوبهم بل واصلوا إشعال النيران دون رحمه وسط ضحكات وتكبيرات " الله واكبر " وسط غياب تام للمجتمع الدولي الذي لا يهتم سوى لمصالحه ولذا تتجمع القوات ولأسلحة والعمليات بالشرق الأوسط للحفاظ على مصالحهم وتترك جرائم بوكو حرام التي قتلت ما يزيد عن 20 ألف نيجيري خلال 5 سنوات دون أي رد.