قام اليوم 6 انتحاريين بتفجير انفسهم في مقر الفرع الامني العسكري الرئيسي في حمص بعد ان اشتبكوا مع عناصر الحماية امام المبنى، وأمّن لهم الدخول 6 مسلحين من فتح الشام اشتبكوا مع عناصر حماية، فيما دخل الانتحاريون الى المبنى ووصلوا الى مكتب رئيس الفرع العسكري رغم الاشتباكات وقاموا بتفجير انفسهم، فحصل دمار كبير وشامل في المبنى، وأدى ذلك الى استشهاد العميد الشهيد رئيس الفرع العسكري مع 14 عنصر أمن من الفرع الامني العسكري.

 

 اولى التحقيقات تشير الى ان الطباخ الذي يعمل بتحضير الطعام لرئيس فرع الامن العسكري وعناصر الامن وكان يسكن قرب حي الوعر في حمص هو الذي قام بالخيانة واعطى المعلومات لفتح الشام عن مكتب العميد الشهيد والمبنى من داخله مما سهل عملية الاغتيال والتفجير الانتحاري، وان الطباخ قد اختفى وهرب ولم يظهر بعد حصول الانفجار مع عناصر الامن الذي كانوا في المبنى ونجوا من الموت، اضافة الى انه لم يظهر بين القتلى والجرحى. ويعمل تحقيق الامن العسكي على التفتيش عليه وقد قامت قوة باقتحام منزله ولم تجد احد لا هو ولا عائلته، ويبدو انه لديه ميول تكفيرية اسلامية اضافة الى انه قبض مبلغا من المال وهرب الى داخل حي الوعر في حمص واختفى هناك.