تناقلت حسابات الكترونية فجر اليوم الثلاثاء، وقوع سلسلة تفجيرات في مراكز امنية موجودة بالعاصمة السورية دمشق، الحسابات التي تعود الى صفحات موالية للدولة السورية ولبعض الشخصيات المعروفة، سيقت عبرها شائعات تتحدث عن وقوع تفجيرات بمقرات أمنية في دمشق و إصابة الرئيس السوري بشار الأسد، لكن مصادر متابعة نفت وقوع تفجيرات واصفة ما ورد على الحسابات بـ الإشاعات التي جاءت بعد اختراق عدة حسابات و صفحات وطنية “مؤيدة”.

 

وكانت الحسابات قد زعمت ان ٣ انتحاريين فجروا انفسهم داخل اجتماعات امنية مهمة في دمشق نتج عنها مقتل العشرات، في حين اوردت حسابات مؤيدة مخترقة اخرى معلومات عن اصابة الاسد ونقله على عجل الى العاصمة الايرانية طهران. وهذه ليست المرة الاولى التي تشن حملة شائعات موجهة بهذا النحو الدقيق حيث سبق ان نجا الاسد من عشرات محاولات الاغتيال المفبركة!

tayyar.org