تنتشر المعلومات والأخبار والصور دوماُ عن السيدة الأولى السورية أسماء الأسد، ومع أن ماهر الأسد موضوع تداول وسائل الإعلام إلا أن قليلون منا يعرفون أو يسمعون أو يشاهدون زوجته منال جدعان الأسد.

بالإضافة إلى العمل التطوعي، لزوجة ماهر الأسد ميزة محببة إلى قلوب السوريين والمشرقيين بشكل عام، فالسيدة منال، فارسة حائزة على بطولات، وتدرّب أجيال فروسية جديدة. الفروسية التي جعلها باسل الأسد فرصة لكل الشباب السوري حين أسس لها نادي عام ووفر أهم الخيول والمدربين لمن أراد من السوريين.

بعد رحيل باسل الأسد، رحلت أولوية الفروسية السورية، لكنها شيئاً فشيئاً تعود مع زوجة شقيقه. بالإضافة إلى رئاستها الفخرية لإتحاد الفروسية، شكلت منال الأسد نادي خاص لتدريب الأبطال. نشاطها الذي يلقى الكثير من التضامن، يلقى أيضاً بعض الإنتقادات.

فتعالوا نتعرف بالصور والمعلومات السريعة على منال جدعان:

منال توفيق جدعان هي زوجة ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري بشار الأسد وثالث أبناء الرئيس السوري السابق حافظ الأسد، ويعتقد أنه من المستشارينن المقربين لشقيقه الرئيس.

أنجبت 3 أولاد. بشرى على اسم شقيقة ماهر الأسد، وشام على اسم المدينة السورية. وإبن أصغر باسل على اسم الراحل باسل الأسد

تنحدر منال (مثل أسماء) من عائلة "أرستقراطية" سنّية. والدها له ماض كبير في معارضة النظام السوري، حيث أنه تم مطاردته ليغادر من بعدها إلى السعودية ومنها إلى بريطانيا ليعمل على تكوين ثروة كبيرة.

عام 1984 التقت منال بماهر الأسد عبر أصدقاء مشتركين واستمرت علاقتهما 20 عاماً تكللت بالزواج في 10 آذار 2003.

يقال أن والدها توفيق جدعان وشقيقتها مجد كانا يعارضان بشدة زواجهما في وسط تأييد والدتها وشقيقها باسل.

توفي والدها بعد 10 أيام على مراسم الزواج.

مع انطلاق ما يسمى "الإنتفاصة السورية" عام 2011، فرّت شقيقتها "مجد"، إلى الأردن وأعلنت وقوفها إلى جانب "المعارضة السورية"، مطالبة بإنتقال سياسي في سوريا لكن أحداً لم يعطها منصباً وجيهاً في المعارضة، فانتهت أخبارها.

منال الأسد هي الرئيسة الفخرية لاتحاد الفروسية في سوريا، وقد حصدت المركز الأول بعلامة 180، في البطولة التي جرت في نادي باسل الأسد للرماية والفروسية، لتصبح الفارسة جدعان أول رياضية سورية تفوز ببطولة في رياضة الدريساج، كما أن ابنتيها حصدتا المراكز الأولى في بطولات الفروسية، وكان آخرها في “دورة الوفاء للباسل 2015″.

تمتلك فريقا للفروسية يشارك في البطولات اسمه TEAM SPIRIT.

تشير بعض الأوساط السورية الناقدة إلى أن رياضة الفروسية التي كانت متاحة لكل فئات الشعب، أصبحت اليوم حكراً على رجال الأعمال وأبنائهم (أبرزهم حمشو والخولي)، لنرى في الصور التي يتم تداولها من البطولات، أن أبناء رجال أعمال بالفعل حصدوا المراكز الأولى. ( شاهد الصور حتى النهاية)