تقع مدينة غراس على بعد 20 كيلومترا من مدينة "كان" الشهيرة بالمهرجان السينمائي العالمي. وهي تدين لصناعة العطور بالكثير، فنسبة 10 بالمئة من سكانها البالغ عددهم 52 ألفا موظفون في معامل العطر التقليدية فيها.

 


وقد ساعد مناخها المعتدل المشمس على زراعة الأزهار والنباتات المستعملة في صناعة العطور، مثل الياسمين وزهر البرتقال.

 

وتعود صناعة العطور في مدينة غراس إلى القرن السادس عشر، إذ كان المدينة معروفة أيضا بدباغة الجلود وصناعة المواد الجلدية.

 


ولأن الدباغة تطلق رائحة كريهة فكر الدباغون في استعمال العطر لإزالة هذه الروائح، وكان، في بادئ الأمر، كل واحد منهم ينتج عطره الخاص به، ثم أصبحت صناعة العطور مستقلة بذاتها لزيادة الطلب عليها، خاصة في البلاط الملكي، آنذاك، إلى جانب حقائب اليد الجلدية.

 


وانتشرت زراعة أزهار ونباتات جديدة، فضلا عن الياسمين وزهر البرتقال، مثل الميموزا وغيرها، وأصبحت أوروبا كلها تأتي إلى غراس لاقتناء المادة الأولية لصناعة العطور.

 

ولما كان الاستحمام المتكرر أمرا غير محبذ في أوروبا وقتها، كان على الناس الإكثار من التعطر لإزالة روائح الجسد الكريهة، وكان النبلاء منهم يغيرون العطر كل يوم تعبيرا عن مكانتهم الاجتماعية.

 


ولا تزال معامل العطر العريقة إلى اليوم في غراس مثل فراغونار وغاليمار، وتعتبر المادة الأولية لصناعة العطور المنتجة في غراس هي الأكثر شهرة في العالم.

 

وتركز صناعة العطور في غراس اليوم على الجودة والتميز والفخامة، سعيا لاستمرار سمعة المدينة التاريخية باعتبارها علامة فارقة في عالم العطور.

 


ويجد في مدينة غراس المتحف العالمي للعطور، الذي يروي تاريخ المدينة ودور العطور في حياة الإنسان على مر العصور.


BBC