شهدت مدينة برشلونة الإسبانية افتتاح أول بيت دعارة يستخدم الدمى المصنوعة من السيليكون والبلاستيك التي تشبه شكل وحجم البشر بدلا من فتيات الليل، وفقا لما ذكرته صحيفة "إل بايس" الإسبانية.

وأوضحت الصحيفة أن بيت الدعارة "لومي دول" أعلن أن تكلفة قضاء ساعة مع دمية تبلغ 120 يورو لكنه يقدم خصما خاصا بمناسبة الافتتاح ليصل سعر الساعة إلى 80 يورو. وأضافت أنه يمكن للزبائن الاختيار بين أشكال مختلفة من الدمى وملابسها. وأشارت إلى أن تكلفة شراء دمية مشابهة تصل إلى 6 آلاف يورو.   

ونقلت الصحيفة عن كونكسا بوريل، رئيسة اتحاد العاملين بالجنس، قولها إن هذا النوع من الأعمال لن ينافس تجارة الجنس التقليدية، وأضافت: "لن يتم استبدالنا بدمى الجنس، هذه الدمى ربما تحقق خيال بعض الأشخاص لكنها لن تهدد مهنتنا".

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)