"لن يترك "حزب الله" بقعة قرب الحدود اللبنانية يتواجد فيها مسلحون تابعون لأي من التنظيمات الإرهابية"، بهذه العبارة يبدأ مصدر ميداني مطلع حديثه عن قرب "معركة الحسم" في جرود عرسال والقاع ورأس بعلبك...

قبل نحو سنتين حسم "حزب الله" معظم المساحات التي يسيطر عليها مسلحو جبهة "النصرة" في السلسلة الشرقية وجبال القلمون، للتوقف المعركة بعد السيطرة على جزء لا بأس منه من جرود عرسال البعيد عن البلدة ، بسبب الحساسيات المذهبية التي كان من الممكن أن تُستغل في الضغط السياسي الداخلي على الحزب.

بعد إستعادة تدمر، الإمتداد الحيوي لتنظيم "داعش" في جرود عرسال وآخر آمال فكّ الحصار عن مسلحي الجرود، وبعد خروج المسلحين من الزبداني وكل القرى المحيطة ومن وادي بردى أصبح وجود مسلحي "النصرة" و"داعش" في الجرود لزوم ما لا يلزم في المعادلة الميدانية، كما أصبح "حزب الله" يملك متسعاً من القدرة على حسم هذه المعركة.

قبل أشهر، بدأ عناصر "داعش" يتسللون مغادرين الجرود في إتجاه الداخل السوري تحت مرأى عناصر الحزب، من دون التعرض لهم لتشجيع من يريد مغادرة الجرود على الفرار.

وتتراوح أعداد المسلحين المحاصرين في الجرود من مختلف الفصائل بين 1000 و1500 مقاتل، ويتوقع المصدر ألا تطول معركة الجرود، إذ سيتم حسمها بسرعة لا تتجاوز أسابيع قليلة، وقد يتم التوصل إلى تسوية تؤدي إلى إنسحاب المسلحين إلى الداخل السوري كما حصل مع مقاتلي الزبداني وغيرها من المناطق.

ويعتمد "حزب الله" على التفاهمات السياسية القائمة في لبنان، وعلى القرار المتخذ من مختلف الأفرقاء بضرورة تخفيف الإحتقان المذهبي، وخصوصاً الإحتقان السنّي – الشيعي، من هنا تبدو المعركة المتوقعة غير مضّرة على صعيد تسعيير الصراع المذهبي وهذا ما يفتح المجال أمام الحزب للبدء بها قريباً، من دون الإقتراب من بلدة عرسال.

ويرى المصدر أن معركة الجرود المتوقعة، والتسوية في حال حصلت ستشمل عدداً كبيراً من النازحين في المخيمات عند أطراف عرسال، إذ ستفتح لهم الطرقات من أجل العودة إلى قرى وبلدات القلمون، في حال وافقوا على الشروط التي عرضت عليهم سابقاً، مع تسوية أوضاع المطلوبين من بينهم، كما سيتمكن من يرغب بالذهاب إلى إدلب وغيرها من المناطق السورية التي تسيطر عليها المعارضة.

ويؤكد المصدر أن كل التحضيرات توحي بأن المعركة ستبدأ خلال فترة قريبة، وستحسم قبل بدء شهر رمضان في نهاية أيار المقبل لتصبح كل الجرود اللبنانية- السورية خالية من المسلحين.

( لبنان 24 )