ستحدد مباراتا شباب الساحل ضد ضيفه الإخاء الأهلي عاليه، وطرابلس أمام جاره الاجتماعي في افتتاح المرحلة الأخيرة للدوري اللبناني لكرة القدم اليوم الجمعة، هوية الفريق الثاني الذي سيهبط للدرجة الثانية.
وكان الاجتماعي متذيل الترتيب أول فريق يتأكد هبوطه قبل 3 أسابيع من نهاية البطولة.
ويحتل الإخاء الأهلي عاليه المركز التاسع برصيد 26 نقطة متفوقا بفارق نقطة واحدة عن شباب الساحل وطرابلس، بينما يقبع الاجتماعي بالمركز الثاني عشر والأخير بثماني نقاط.
وتحوم الشكوك حول إمكانية إقامة مباريات هذه الجولة في ظل الأزمة التي تلوح في أفق كرة القدم اللبنانية بعد إعلان الأنصار رفضه خوض مباراته الأخيرة هذا الموسم ضد العهد بعد غد الأحد قبل معرفة مصير مباراة العهد ضد النجمة التي ألغيت بسبب اعتراض النجمة على مكان إقامتها في الأسبوع الماضي.
وانتظر العهد 15 دقيقة بعد موعد انطلاق المباراة قبل أن يطلق الحكم صفارة النهاية بسبب عدم حضور النجمة للملعب احتجاجا على إقامة اللقاء في استاد السلام زغرتا.
وكان العهد يكفيه التعادل ليحرز اللقب للمرة الخامسة في تاريخه، بينما كان النجمة في حاجة للفوز في مباراتيه الأخيرتين أمام العهد والسلام زغرتا إضافة لعدم حصول العهد على النقاط الثلاث أمام الأنصار ليتوج للمرة التاسعة.
ولم يجتمع الاتحاد اللبناني لكرة القدم كما اعتاد كل أسبوع الثلاثاء الماضي لكن لجنة المسابقات حددت مواعيد مباريات الجولة الأخيرة بما فيها مباراة العهد أمام الأنصار والنجمة ضد السلام زغرتا يوم الأحد كما اعتمدت نتائج الجولة الماضية باستثناء لقاء العهد والنجمة الذي قررت لجنة الانضباط إحالته للجنة التنفيذية.
ويتصدر العهد الترتيب برصيد 43 نقطة من 20 مباراة بفارق أربع نقاط عن السلام زغرتا الذي لعب 21 مباراة. ويحتل النجمة المركز الثالث برصيد 38 نقطة مقابل 32 نقطة للأنصار صاحب المركز الرابع.
ويكفي الإخاء الأهلي وطرابلس التعادل ليتجنبا الهبوط للدرجة الثانية بينما شباب الساحل يحتاج للفوز على ضيفه ليضمن البقاء لموسم جديد في دوري الأضواء.
وكان الإخاء الأهلي وضع نفسه في مأزق عندما أهدر تقدمه بهدف مبكر وخسر في الشوط الثاني أمام ضيفه طرابلس 2-1 في الجولة الماضية.
ويعول مدرب الإخاء الأهلي في سعيه للفوز في المباراة على سرعة مهاجميه أحمد حجازي والبرتغالي إيليو مارتينير الذي سجل 11 هدفا هذا الموسم.
ويعتمد مالك حسون مدرب شباب الساحل على تألق زهير عبد الله وحسين الدر وعلي حوراني وحسن دنش ومحمد سالم الذي قاد فريقه للفوز بتسجيله هدف المباراة الوحيد في مرمى الراسينغ في الجولة الماضية.
ومن المرجح ألا يجد طرابلس الذي لم يخسر في مبارياته الثلاث الأخيرة صعوبة كبيرة في التغلب على ضيفه الاجتماعي الذي لم يعرف طعم الفوز في آخر 16 مباراة.