تناولت وسائل اعلام العدو بإسهاب الجولة التي قام بها حزب الله لصحافيين على الحدود مع فلسطين المحتلة، وعرضت صوراً إضافة إلى نقل مقتطفات من الجولة التي نقلتها وسائل الإعلام اللبنانية.


واعتبر موقع القناة العاشرة أن هذه خطوة غير مسبوقة، وأضاف "ليس كل يوم نشاهد ضابطا في حزب الله يرتدي بزة عسكرية ويتحدث بطلاقة عن تشكيل الدفاع لدى "الجيش "الإسرائيلي"، على مسافة تماس من الحدود مع "إسرائيل"، لكن حدث كهذا حصل اليوم الخميس في جنوب لبنان، في منطقة اللبونة المقابلة لمستوطنتي شلومي وحانيتا".

وتابع الموقع:"أنه بالموازاة مع الصور التي نشرتها قنوات التلفزة اللبنانية، ألقى اليوم، العميد أمير برعام، قائد فرقة الجليل، المسؤولة عن الحدود اللبنانية، كلاماً حذر فيه من الهدوء السائد، ظاهرياً، في المنطقة. وادعى برعام أن "الهدوء النسبي في المنطقة بحسب ما يبدو للمتفرج من الخارج، من غير المسموح أن يضللنا".

وأضاف برعام أن "نوايا عدونا خلف السياج لم تتغيّر، هذا هو الواقع الاستراتيجي في الشرق الأوسط الذين يجعل المواجهة غير جديرة بالنسبة إليهم حالياً، لكنهم يستعدون".

بدوره، موقع القناة الثانية في تلفزيون العدو قال إنه :"في خطوة استثنائية للغاية أجرى حزب الله جولة لصحافيين في لبنان بالقرب من السياج الحدودي في الشمال. وخلال توثيق الجولة التي تم تصويرها من الجهة اللبنانية، بدا قائد في المنظمة وهو يتحدث عن ثغرات الحدود، وظروف الأرض في المنطقة وأيضًا عن منظومة الحماية الإسرائيلية".

وأضاف الموقع أن القائد أشار بيده إلى مناطق ميتة على طول الحدود، وأيضًا إلى فتحات مكشوفة على السياج الحدودي. وفيما بعد عندما تحدث عن منظومة الحماية "الإسرائيلية"، تطرق القائد إلى استخدام تقنيات مختلفة مثل المنحدرات الصخرية، والقنوات وبلوكات باطون، وضعها بحسب كلامه، الجيش "الإسرائيلي"، في الفترة الأخيرة.

وكتب موقع "كول هزمان" في عنوان عريض "عيوب في منظومة الدفاع الإسرائيلية"، وأضاف أن "التقديرات في المؤسسة الأمنية هي أن لدى حزب الله تشكيل صواريخ يضم حوالي 130 ألف صاروخ، وعشرة آلاف منها على الأقل تغطي كل الأراضي الإسرائيلية".‎‎

وفي تعليق له على هذه الجولة، قال العميد في الاحتياط، آفي إيتام، خلال مقابلة إذاعية إن "حزب الله يتجول على الحدود ويُظهر دولة إسرائيل على أنها دولة منكفئة".



اعلام العدو