خلال مباراة مفتوحة لكرة المضرب في مدينة ساراسوتا بولاية فلوريدا الأميركية، فوجئ الجميع بأصوات مرتفعة جدًّا، لشخصين يمارسان الجنس، كان من الصعب على اللاعبين أو الجمهور أو الحكام أن يتجاهلوها.

في بادئ الأمر، ظنّ المعلّق أن الصوت آتياً من أحد الهواتف وقال: "لا أعرف كيف أقول هذا لكن يبدو ان أحداً ما يشاهد فيديو للكبار على هاتفه". لكن بعد ذلك عاد وقال إن الأصوات آتية من شقّة الى جانب البحيرة القريبة من الملعب.

وبعد دقيقتين متواصلتين من الإرباك في الملعب بسبب الصراخ، صاح أحد اللاعبين باتجاه مصدر الصوت قائلاً: "لا يمكن أن يكون جيداً الى هذه الدرجة!"، فعلّق المعلّق ممازحاً: "على الأقل أحدهم يحظى بليلة جيدة".