أفاد المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء سعد رفيق الحريري، عن وصول الرئيس الحريري قرابة الاولى والنصف من بعد ظهر اليوم الى منطقة الجنوب على متن طوافة عسكرية يرافقه وزير الدفاع يعقوب الصراف وقائد الجيش العماد جوزاف عون، وذلك في اطار جولة يقوم بها على منطقة الجنوب استهلها من مقر قيادة قوات الطوارىء الدولية في الناقورة، حيث كان في إستقباله قائد قوات "اليونيفيل" العاملة في لبنان الجنرال مايكل بيري والضباط الكبار.


واعلن الحريري، من الناقورة، "ان الجيش يدافع عن لبنان خارج اي فئوية او مناطقية"، وقال: "نقوم بكل الجهود لتدريب وتسليح الجيش والقوى الأمنية ولا سلطة في لبنان تعلو على سلطة الدولة"، مشيرا الى ان الجيش يرابط على الحدود ويقوم بواجبه على أكمل وجه".

واكد الحريري "اننا ملتزمون بالقرارات الدولية وعلى رأسها القرار 1701"، لافتا الى ان "اسرائيل تنتهك القرار 1701، وكحكومة نرفع هذه الانتهاكات الى الأمم المتحدة".

وشدد على "ان السلام في الجنوب واجب الدولة فقط، وكحكومة نقوم بمسؤولياتنا".

وقال الحريري: "نرفض ما قام به "حزب الله" على الحدود ونحن ملتزمون بالقرار 1701"، لافتا الى ان "هناك خلافات سياسية في بعض الامور ولكن الحكومة تتحمل المسؤولية وادعو اللبنانيين الى عدم تضخيم الامور".

واضاف: "بوحدة اللبنانيين نواجه أي إرهاب أو اعتداء إسرائيلي".

واعلن ان "البيان الوزاري الذي وافق عليه كل الأفرقاء السياسيين هو الذي يبعث إلى الاطمئنان".

وقال: "حزب الله" لا يقنعني ببعض الأمور وأنا لا أقنعه ببعض الأمور انما كحكومة وقوى سياسية نقوم بواجبنا". 


(الوطنية للاعلام)