تسلمت وزارة الداخلية العراقية الصيادين القطريين المختطفين في العراق منذ أكثر من عام.


ولفت مصدر في وزارة الداخلية، اليوم الجمعة، 21 أبريل/ نيسان، إلى أن الإفراج عن المختطفين جرى برعاية رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الداخلية قاسم الأعرجي، مؤكداً أن الأخير بذل جهوداً استثنائية لضمان سلامة المختطفين وعدم ربط القضية بجانب سياسي، وذلك وفقاً لموقع السومرية نيوز. 

وكانت صحيفة "الغارديان" البريطانية، كشفت، مساء أمس الخميس، أن طائرة قطرية تنتظر لليوم الرابع على التوالي في بغداد لنقل 26 مختطفا قطرياً، مشيرة إلى أن ذلك يأتي كجزء من صفقة إقليمية ترتبط بعملية إجلاء سكان أربع بلدات محاصرة في سوريا.

يذكر أن القطريين كانوا ضمن مجموعة تقوم برحلة صيد في العراق، واختطفوا في ديسمبر/ كانون الأول 2015 من قبل قافلة كانت تضم 100 مسلح في الصحراء بالقرب من الحدود السعودية.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن مصادر في مطار بغداد قولهم إن الطائرة، التي وصلت يوم السبت الموافق 15 أبريل/نيسان، يعتقد أنها كانت تحمل ملايين الدولارات لدفعها كفدية للمختطفين. وأشارت إلى أن الصفقة تعطلت، بسبب الهجوم الانتحاري الذي استهدف أهالي الفوعة وكفريا في اليوم ذاته، وأودى بحياة 126 شخصا.