خلال لقاء جمع السفير السوري في موسكو رياض حداد، مع نائب رئيس "مجلس الاتحاد" الروسي ألياس أوماخينوف،أكد السفير على امتنان الشعب السوري للحكومة الروسية.


وأكد السفير حداد على الدور الروسي في سوريا وبأن الرئيس الأسد قد أكد على ضرورة أن تصبح اللغة الروسية اللغة الثانية في سوريا.

بالإضافة إلى قيام الحكومة السورية بتقديم قطعة أرض بالقرب من دمشق لبناء مدرسة روسية، والجدير بالذكر بأن أطفال الرئيس السوري بشار الأسد يتعلمون اللغة الروسية بالإضافة لعدد من اللغات الأخرى.

وأضاف حداد أن الشعب السوري يقدر ويحترم وقفة روسيا إلى جانبه، الأمر الذي دفع العديد من العوائل السورية إلى تسمية أطفالهم باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.