اشار الامين العام للاوقاف في المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ حسن شريفة إلى إنه "بات من الضروري الوصول الى توافق على قانون انتخابي وقبل الخامس عشر من ايار المقبل وانتهاء فترة الشهر التي طرحها رئيس الجمهورية ميشال عون"، مشيرا الى ان "البعض يجب ان يفهم انه ليس وحده في هذا الوطن حتى يقرر كيفما شاء في شكل قانون الانتخابات او حتى في المصير الذي سيذهب اليه مجلس النواب في حال لم يقر قانون الانتخاب".


وفي كلمة له خلال خطبة الجمعة في مسجد الصفا في بيروت رأى شريفة أنه "اذا كان هذا البعض سيقى مصمما على موقفه من قانون الانتخاب ومتمسكا في ما قدمه من اقتراحات في هذا الاطار فإنه بذلك يسعى لعدم التوافق مع الاخرين وهذا يعني الوصول الى الافق المسدود"، مشيراً إلى ان "المطلوب هو التنازل من كل الاطراف بما يساعد على ايجاد قانون انتخابي عادل بين الجميع واكد ان الافضل هو النسبية الكاملة اما على اساس لبنان دائرة انتخابية واحدة او على اساس الدوائر الكبرى لان المطلوب ان يمارس كل اللبنانيين حقهم بالانتخاب وهذا يعني ان لا يكون هناك قانون انتخابي يحرم فئات كثيرة منهم من ممارسة حق الاقتراع وايضا لان المطلوب ما يوحد اللبنانيين ويقوي عيشهم المشترك لذلك يجب اولا عند البحث عن قانون انتخابي الاخذ بالحسبان مصلحة الوطن وليس مصلحة الاشخاص او الفئات او الاحزاب"، مؤكداً أن "الحديث عن لا لقانون الستين ولا للفراغ ولا للتمديد يجب ان لا يجرنا الى الفراغ في السلطة التشريعية التي يجب ان نحفظها حتى ولو كان بالتمديد لها الى حين اقرار قانون انتخابي لانه حالة الفراغ ستأخذنا الهاوية التي ربما يريدها البعض حتى يصل الى يصبو اليه من خلال طروحاته الاحادية التي لا تخدم الا مصالحه".


( النشرة )