وافق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على بيع الجيش العربي السوري منظومة الدفاع الجوية "اس 300" لكنه اشترط اضافة لحصول روسيا على قاعدة حميم في الاذقية والقاعدة البحرية في طرطوس الحصول على القاعدة الجوية الاستراتيجية في دير الزور بعد الانتصار على داعش وطرده.

وهكذا تمتلك سوريا سلاح دفاع جوي ضد الطائرات الاسرائيلية والصواريخ الاميركية فيما تحصل روسيا على ثلاث قواعد في سوريا استراتيجية اثنتان على البحر الابيض المتوسط هما قاعدة حميميم الجوية وقاعدة طرطوس البحرية اما في الداخل على الحدود بين سوريا وتركيا وباتجاه شرق اسيا فتحصل على قاعدة جوية في دير الزور.



اضافة الى الحصول على مساحات من الارض تصل الى 48 مليون متر مربع تبني فيها درع صواريخ عابر للقارات وصواريخ ارض-ارض وصواريخ ارض-بحر من النوع الاستراتيجي يواجه الدرع الصاروخي الاميركي وتصل الصواريخ الروسيا الى اليابان وكوريا الجنوبية اضافة الى البحر الاسود وبحر قزوين وتطال باكستان والهند وستكون مساحة اهم قاعدة صاروخية محصنة خارج روسيا يبنيها الجيش الروسي وتحميها اهم منظومة دفاع في العالم هي "اس 300" والتي لا تسلمها روسيا لاي بلد في العالم بل تكون تحت سيطرتها في سوريا.