أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن وزير الخارجية سيرغي لافروف بحث مع نظيره المصري سامح شكري خطوات تسوية النزاع السوري، بما في ذلك في ساحتي أستانا وجنيف.


 وجاء في بيان الوزارة اليوم الجمعة، 21 أبريل/ نيسان: "خلال النقاش تم دراسة الوضع القائم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مع التركيز على الوضع في سوريا، وبحث الوزيران خطوات محددة تهدف لتنشيط الجهود السياسية — الدبلوماسية المشتركة للمساهمة في التسوية العملية للنزاع السوري، بما في ذلك في ساحتي استانا وجنيف".

كما أشار البيان إلى أنه تم التطرق أيضاً إلى مسائل تعزيز العلاقات الثنائية.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أعلن في وقت سابق، الجمعه، أن عرقلة المشروع الروسي بشأن استخدام السلاح الكيمياوي المحتمل في إدلب بسوريا، والذي قدمته موسكو لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية، تهدف إلى تغيير النظام في سوريا.


 سبوتنيك