كشفت الممثلة الاباحية “جوينيث مونتينيغرو” ما كان يريده الرجال في علاقتهم الجنسية معها، حيث قالت إنها مارست الجنس مع 10 آلاف رجل.

وشاركت “مونتينيغرو” البالغة من العمر (39 عاماً) في انتاج الافلام الاباحية لمدة 12 عاماً. وقالت إن معظم الرجال كانوا يريدون ممارسة الجنس “العادي” والدردشة معها، بينما كان آخرون يريدون “السيطرة” في العلاقة.

وكانت قصة “مونتينيغرو” مثيرة، حيث تحولت من امرأة مسيحية “متدينة” إلى ممثلة اباحية، مارست الجنس مع 10 آلاف رجل قبل ان تترك هذا المجال.

والآن تكشف “مونتينيغرو” أسراراً وراء العمل الذي وفر لها الملابس المصممة، والسيارات، والرحلات إلى جميع أنحاء العالم.

وتقول غوينيث، إنها مارست الجنس لأول مرة في سن 21 عاماً، بعد ثلاث سنوات من تعرّضها للاغتصاب الجماعي من طرف إحدى العصابات وكانت هذه الحادثة التي غيرت مسار حياتها.

وتضيف أنها كانت تتقاضى من 500 دولار إلى 1000 دولار في الساعة، لقاءَ ممارسة الجنس مع مُحامين معروفين وسياسيين وموسيقيين.

وعندما أصبح عمر “مونتينيغرو” 29 سنةـ وجدت وظيفة جديدة تتمثل بالقيام بجولات سياحية حول العالم. غير أنها سقطت مرة أخرى في صناعة الجنس، وتم تشخيص اصابتها بالفشل الكلوي ولم يعد بإمكانهم الحصول على موافقة طبية للحفاظ على رخصة عملها السياحية.

ووفقاً لما أورده موقع صحيفة “ديلي ميل” البريطانيّ، فإن “مونتينيغرو” تركت التمثيل الاباحي في سن الـ33، وتحوّلت الى مجال التدريب على البرمجة العصبية وهو نوع من أنواع العلاج النفسي.

ووجدت “مونتينيغرو” -التي تقيم في مدينة ملبورن الاسترالية- الشهرة عندما كتبت قصة حياتها في كتابٍ أصدرته عام 2014، حيث قالت إنه ساعدها على اكتشاف نفسها الحقيقية.

وقالت إنها تأمل أن يحطم كتابها المفاهيم المسبقة التي يحملها العاملون في مجال الجنس ويظهرون للعالم أنهم “بشر”.