شهر على انتفاضة الاسرى الفلسطينيين، في ظل صمت عربي مريب وتآمر، اذ لم يصدر موقف من رئيس عربي يدعم صمود الاسرى في وجه العدو. كما ان التضامن الشعبي العربي ليس بالمستوى المطلوب. وحدهم الفلسطينيون يدافعون عن قضية ارضهم، وهم يواجهون العدوان الاسرائيلي بكل صلابة، وسيكون النصر حليفهم مهما اشتدت اساليب القمع الاسرائيلي. تحية لكل المناضلين الفلسطينيين الاسرى ولكل المقاومين الذين يواجهون ابشع الممارسات الاسرائيلية.
«الديار»