أقيمت في كنيسة رقاد السيدة العذراء في الزبداني بريف دمشق الغربي، صلاة مشتركة للمسيحيين والمسلمين، للتعبير عن الشكر لله والتمنيات بإعادة إعمار المدينة العريقة لتعود إلى سابق عهدها. 

وقال المطران لوقا الخوري الذي قاد الصلاة، إن المسيحيين، بعد انتهاء الصلاة في الكنيسة التي شارك فيها عدد كبير من المسلمين، توجهوا إلى المسجد ليصلوا هناك أيضا بجانب الإخوة المسلمين.

وتظهر صور الكنيسة مدى الدمار الذي لحق بالمبنى، وذلك في الوقت الذي تعهدت فيه.




(روسيا اليوم)