اعترضت مقاتلتان صينيتان "بطريقة غير مهنية"، يوم الأربعاء الماضي، طائرة عسكرية أمريكية فوق بحر الصين الشرقي، حسبما أفادت وزارة الدفاع الأمريكية اليوم الجمعة. 

وجاء في بيان صدر عن البنتاغون، تأكيدا على ما تناقلته سابقا وسائل إعلام أمريكية، أن الطائرة من طراز "دبليو سي-135 كونستانت فينيكس" كانت تقوم بمهمة روتينية في الأجواء الدولية الأربعاء ،عندما اعترضتها مقاتلتان صينيتان من طراز "سوخوي اس يو-30" فوق بحر الصين الشرقي.

وقالت الوزارة إن طاقم الطائرة الأمريكية (المصممة لرصد أي آثار لنشاط نووي في الجو) وصف أداء المقاتلتين الصينيتين بـ"غير المهني"، دون الخوض في تفاصيل.



وأضاف البيان أن الحادث تمت معالجته من قبل واشنطن وبكين عبر "قنوات عسكرية ودبلوماسية مناسبة".

وذكرت وكالة "فرانس برس" أن الحوادث من هذا النوع ليست بنادرة فوق مياه بحر الصين الشرقي، حيث تسعى بكين إلى دعم مطامعها الإقليمية غير المعترف بها من قبل دول الجوار والولايات المتحدة.

وفي أبريل/نيسان 2001، أدى حادث مماثل إلى تصادم طائرة من طراز "إي بي - 3" تابعة للبحرية الأمريكية، بطائرة اعتراض صينية. وأسفر التصادم عن مقتل الطيار الصيني واضطرار الطائرة الأمريكية إلى الهبوط الطارئ في جزيرة هاينان الصينية، الأمر الذي أثار أزمة سياسية بين بكين وواشنطن.

المصدر: أ ف ب