أعلنت وزارة العدل الأمريكية، أن المواطن الروسي رومان سيليزنيوف، الذي أدين بالسجن من قبل محكمة في ولاية واشنطن لمدة 27 عاما بتهمة الاحتيال الإلكتروني، قد أحضر مرة أخرى لمحاكمته في ولاية جورجيا بالولايات المتحدة. 

وقالت الوزارة في بيان لها: "رومان سيليزنيوف، من فلاديفوستوك في روسيا، قُدم إلى المحاكمة على خلفية تهمة احتيال إلكتروني، تتعلق بالسطو وسرقة بيانات مصرفية في عام 2008 لشركة "آر بي أس وورد بلاي"، المتواجدة في أتلانتا، ولاية جورجيا. ووجهت التهمة لـ سيليزنيوف، من خلال هيئة محلفين اتحاديين في هذه الولايات بتاريخ 22 ديسمبر/ كانون الأول 2014". 


وأكدت وزارة العدل في بيانها أنه تم توجيه تهمة الاحتيال الإلكتروني للمواطن الروسي رومان سيليزنيوف المدان في الولايات المتحدة في قضية أخرى، ولثلاثة عشر شخصا آخرا من شركائه المفترضين، بينهم ثلاثة مواطنين روس ومواطني استونيا ومولدوفا وأوكرانيا ونيجيريا ومن الولايات المتحدة.

يذكر، أن محكمة في مدينة سياتل الأمريكية حكمت على المواطن الروسي رومان سيليزنيوف، نجل البرلماني الروسي فاليري سيليزنيوف، بالسجن 27 عاما بتهمة احتيال إلكتروني. واعتبرته هيئة المحلفين مذنبا وفقا لكافة بنود الاتهام الـ38. وبررت المحكمة اختصاصها بالقضية بأنه يوجد من بين ضحايا الأعمال التي اعتبرتها إجرامية، مواطنون أمريكيون من ولاية واشنطن.

وحسب جانب الادعاء، تم العثور على 1.7 مليون رقم لبطاقات مصرفية على حاسوب سيليزنيوف، وبشكل عام تمت سرقة نحو 3 ملايين من الأرقام. وقدر المدعون حجم الأضرار بـ170 مليون دولار.

والجدير بالذكر أنه تم اعتقال سيليزنيوف في جزر المالديف في عام 2014، وتم تسليمه لاحقا للولايات المتحدة. واعتبرت الخارجية الروسية اعتقال المواطن الروسي "اختطافا".


(سبوتنيك)