أتى موسم السباحة، واللبنانيون لا يستطيعون النزول الى الشواطىء فكل الدراسات التي أجريت اخيراً، تدل على ان المياه ملوّثة، وقد حذرت جمعيات المواطنين من السباحة، وان نسبة التلوث تخف بين منطقة واخرى.
اضافة الى تلوث المياه هناك مشكلة اخرى، فالشريط الساحلي الذي يبلغ طوله 220 كلم، من المفترض ان تكون النسبة الأكبر فيه متاحة لجميع المواطنين، الا ان ما نراه هو العكس تماماً، فقد وضع نافذون ومستثمرون اليد على اجزاء من هذه الاملاك البحرية وتمّ تحويلها الى ملك خاص.
البحر، كما الانهر والينابيع هي ملك عام... لماذا لا يفهمون ان الشاطىء مجاني وملك عام للجميع، ولكن للاسف، فقد قضت المنتجعات السياحية على شواطئنا، واحتلتها دون رادع، وكل ذلك على حساب المواطن... فالى متى؟
«الديار»