صرح متحدث باسم التحالف الدولي، الذي تقوده واشنطن، لوكالة "سبوتنيك" أن الولايات المتحدة ستنقل طائراتها في سوريا إلى موقع آخر.


وقال: "نتيجة للحوادث التي وقعت مؤخرا، بما في ذلك مع القوات المدعومة من قبل النظام السوري والقوات المسلحة الروسية، اتخذنا التدابير الوقائية لتغيير موقع الطائرات في سوريا، لمواصلة محاربة "داعش" لضمان سلامة أفراد طواقم طائراتنا".


وبحسب المراسل العسكري لـ "Al-Masdar News" إن الولايات المتحدة تصرفت هكذا خوفا من التصادم مع الطائرات الروسية.


يأتي ذلك بعد أن أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، مساء يوم أمس الأحد، إسقاط طائرة " سو — 22" تابعة لسلاح الجو السوري في محيط بلدة الرصافة بريف الرقة، كانت تقصف مناطق تابعة لمقاتلي " قوات سوريا الديمقراطية" تدعمهم واشنطن في سوريا، حسب البنتاغون.



واعتبرت وزارة الدفاع السورية، أن استهداف طائرتها من قبل قوات التحالف الدولي، يؤكد التنسيق القائم بين الولايات المتحدة وتنظيم "داعش" الإرهابي، وأشار الجانب السوري بأن طائرته كانت تنفذ مهمة قتالية ضد أهداف "داعش".


وكانت وزارة الدفاع الروسية، قد أعلنت في بيان أنها تعلّق التعامل مع الجانب الأمريكي في إطار المذكرة الخاصة بمنع الحوادث وضمان أمن التحليقات في سياق العمليات بسوريا، وذلك اعتبارا من 19 يونيو/ حزيران. وكان رئيس لجنة الأمن والدفاع في "مجلس الاتحاد" الروسي، فرانتس كلينتسيفيتش، قد أوضح في وقت سابق من اليوم أن روسيا لن تضرب تلقائيا أي جسم طائر في مناطق عمل سلاح الجو الروسي، القرار سيتخذ وفق الحالة.


يذكر، أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، شن في وقت سابق ضربات على مواقع القوات الموالية للحكومة السورية في منطقة التنف، مؤكدا أن هذه القوات اقتربت إلى مسافة خطرة من مواقع شركاء التحالف، بالإضافة إلى قصف مطار الشعيرات العسكري السوري في بداية نيسان/ أبريل الماضي.