انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة، صور لفتيات عاريات يتجولنّ في أحد الشوارع العامة قِيل إنها في دمشق.

وأوضح موقع "أخبار قاسيون" حقيقة تلك الصور نقلا عن مصادر تابعة للحكومة السورية أن الصور ليست في دمشق وبإمكان أي أحد أن ييفبرك مثلها.

وانتشرت الصور كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية دون إيضاح أي تفاصيل حول تلك الصور التي لاقت صدى واسعاً مكتفية بالقول إنها لفتيات يتبرجن في أحد شوارع العاصمة السورية دمشق.

من جهته، أعلن موقع تركيا بالعربي أن خبيرا في برنامج الـ "فوتوشوب" أكدّ للموقع أن الصور غير مزورة كون الظلال تظهر صحيحة مقارنة بالأشياء التي تظهر في الصور، إلا انه من غير المؤكد مكان وزمان التقاط الصور.

وتداول ناشطون الصور على أنها في الحديقة العامة قرب شارع الثلاثين، في إشارة منهم إلى أن المناطق التي يسيطر عليها الجيش السوري تشهد فوصى عارمة.

أمّا موقع "صوت العاصمة" السوري الالكتروني فقد أكد نقلا عن مراسله في دمشق أن الفتاتين اللتين ظهرتا في الصور هما من النازحين المقيمين في حي مساكن برزة.

وأضاف الموقع أن مراسله وصل إلى الشارع الذي التقطت به تلك الصور، وهو أحد شوارع مساكن برزة بالقرب من اتوستراد حاميش ونقل عن أهالي المنطقة أن الفتاتين تعملان مع والدتهما ويقومان بمسح زجاج السيارات وبيع المحارم ووضعهم المادي صعب ودائما ما تكون ملابسهما ممزقة.

وقال أحد أهالي المنطقة لمراسل الموقع ان ما فعلته الفتاتان ناجم عن الفقر والتشرد، وربما حالة نفسية يمرون بها نتيجة لظروفهم القاهرة، وعدم ادراكهم ما يفعلونه نتيجة صغر أعمارهم.


الجديد