بعد تعليقات الرئيس الأميركي دونالد ترمب لبريجيت زوجة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، والتي اعتبرت جنسية، تورطت السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترمب بصورة مثيرة للجدل إذ وضعت يدها على الرئيس الفرنسي بطريقة غريبة اسفل الطاول خلال تناول العشاء بمطعم "جول فيرن " ببرج إيفل.

والتقت عدسة كاميرا مصور الوكالة الفرنسية للأنباء (أ.ف.ب) الصورة المثيرة للجدل خلال قضاء الرئيس الأميركي وزوجته يومين في فرنسا لحضور احتفالات 14 تموز/يوليو التي كرمت هذه السنة القوات الأميركية بمناسبة مرور مئة عام على تدخلها في الحرب العالمية الأولى إلى جانب فرنسا.

"وكان ترمب قال للسيدة الفرنسية الأولى: هيئتك جميلة جدا"، حسبما ظهر في فيديو نشر على صفحة الحكومة الفرنسية على "فيسبوك".

والتفت ترمب إلى السيدة ماكرون وأومأ إليها وقال: "هيئتك جميلة جدا". وكانت ميلانيا زوجة ترمب تقف إلى جوارها.

وبعدما كرر التعليق على الرئيس الفرنسي التفت مرة أخرى إلى بريجيت وقال: "جميلة"، غير أن رد فعلها لم يكن واضحا.

وكان ترمب قد صافح سيدة فرنسا الأولى بطريقة غير عادية، وجعل يده تتشابك مع يدها.

وسرعان ما ظهرت ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي واستنكر كثيرون تعليقات ترمب واعتبروها جنسية.




(لها)