الحفل الختاميّ لـ«مهرجانات جونيه الدولية» والذي اجاد فيه الفنان ميشال فاضل مع مجموعة من العازفين من على مدارج المهرجان في إحداث رفقة صافية ما بين الجوّ والبرّ والبحر في تفاعلات لنوتّات خياليّة، ما خلق دون أدنى شك جواً من الدهشة في التقاط سحر اللحظة بالعيون والآذان.
وعند تمام العاشرة والنصف من مساء السبت، انتقل فاضل الى اعلى المدرجات وعلى تماس مع الحضور، ليعلن بالموسيقى وفي عزف ممنهج انطلاقة حفل الانوار المذهل، حيث أضفى بألحانه المميزة رونقاً واثارة على الحدث من خلال أنغامه المتنوعة، في أمسية حاكت الأمواج وخطفت القلوب.
هذا ولم ترغب اللجنة المنظّمة للمهرجان أن تختتم عرضها، فكانت الالعاب النارية لمدة 3 دقائق ونصف لصالح الاطفال الذين يعانون من الامراض المستعصية لدى Children Cancer Center.