أكّد الوزير السابق ماريو عون، أنّ "ملف سلسلة الرتب والرواتب أخذ الكثير من الجدل"، مشيراً إلى أنّ "هناك إقتراحات أخيرة، طُلب من خلالها أن يتم زيادة المعاش التقاعدي إلى السلسلة، ما يرفع كلفتها إلى أكثر من 1400 مليار ليرة لبنانية"، لافتاً إلى أنّ "هناك أخذاً وردّاً، واليوم سيظهر إذا كانت السلسلة ستسلك طريق الحل النهائي أم لا".


وأوضح عون، في حديث إذاعي، أنّ "المطلوب هو إقرارالموازنة أوّلاً وبعدها السلسة الّتي نحن معها، على أن يتمّ الإتفاق عليها"، منوهاً إلى أنّ "الطريقة ليست سالكة بسهولة لإقرار السلسلة. كما أنّه لم يطرح موضوع إعطائها بالتقسيط"، مشدّداً على أنّ "الموازنة تحدّد الإنتظام العام المالي".


ولفت إلى أنّ "الطريق معبّدة مبديّاً أمام ملف التعيينات الدبلوماسبة وبعض التعيينات الإدارية، ويبدو أنّه أصبح جاهزاً للإقرار"، مؤكّداً أنّ "الوضع الأمني الداخلي ممسوك مائة بالمائة. وبالنسبة لما يحصل في جرود عرسال، هناك عمليّة ضغط كبيرة تُمارس لدحر الإرهابيين، والمطلوب خروجهم من الجرود وعودتهم إلى بلادهم، أو لا محالة إلّا بالمجابهة".