احبطت شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي ظهر الجمعة الماضي عملية ارهابية في المسجد المنصوري الكبير، كان ينوي تنفيذها فتى لا يتجاوز عمره 14 سنة وهو من طرابلس يقيم في محيط جسر نهر ابو علي.
وفي التفاصيل، ان شعبة المعلومات وصلتها وثيقة امنية منذ ايام تفيد بان عملية ارهابية ينوي القيام بها احد اعضاء التنظيم الارهابي داعش في محيط المسجد المنصوري الكبير في طرابلس. واثر ذلك انتشرت دوريات لقوى الامن الداخلي في محيط المسجد وعلى المفارق المؤدية اليه، وقامت برصد حركة الناس الى ان اشتبهت بفتى، فاتجهت دورية صوبه لتفتيشه فحاول الفرار، وبعد ملاحقته، تمكنت من القاء القبض عليه وعثرت بحوزته على قنبلتين يدويتين حربيتين وحربة تبين ان الفتى يدعى رياض القاري، جرى نقله بعدها الى مديرية الامن الداخلي في بيروت. وفي التحقيقات الاولية تبين انه ينتمي الى تنظيم داعش وهو على تواصل مع قيادات من التنظيم وكلف بتنفيذ عملية انغماسية وسط المصلين. وفي التحقيقات الاولية اعترف انه كان يريد استهداف سواح اجانب في المسجد المنصوري وهو مسجد اثري وانه دخل المسجد لاخفاء القنابل والحربة الى حين وصول السواح. وبعد احباط العملية وانكشاف امره دهمت قوة من شعبة المعلومات منزل اهله عند جسر نهر ابو علي وعثرت في المنزل على اسلحة وذخائر وكمبيوتر واجهزة اتصال. ولاحقا صدر بيان عن قوى الامن الداخلي شرحت فيه تفاصيل ملابسات الحادثة.