اندلعت اشتباكات أثناء مسيرة للقوميين المتطرفين بمدينة شارلوتسفيل بولاية فرجينيا الأمريكية، اليوم السبت، أسفرت عن وقوع إصابات. 


ووقعت الاشتباكات بين المتطرفين القوميين من أنصار حركة "توحيد اليمينيين" ومعارضيهم أثناء تظاهرات للقوميين في حديقة "إيمانسيبايشن" بمدينة شارلوتسفيل، بعد أن نظموا الليلة الماضية مسيرة بجامعة فرجينيا، حاملين الشعل. 

وذكرت الشرطة المحلية إصابة 8 أشخاص على الأقل في الاشتباكات. كما تفيد الأنباء بوقوع إصابات بنتيجة اقتحام سيارة حشدا من المتظاهرين في المدينة الأمريكية المذكورة.

وعلى إثر الاشتباكات أعلن محافظ فرجينيا، تيري ماكاوليف، حالة الطوارئ في شارلوتسفيل على إثر الاشتباكات.

وأكد البيت الأبيض أنه يتابع الأوضاع وأن مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لشؤون الأمن الداخلي، توم بوسرت، على اتصال بمكتب محافظ الولاية والسلطات المحلية في فرجينيا.

وتجدر الإشارة إلى أن القوميين نظموا مظاهرات احتجاجا على قرار السلطات إزالة التمثال للجنرال روبرت، الذي قاد قوات الكونفدراليين أثناء الحرب الأهلية في الولايات المتحدة بين الشمال والجنوب في القرن التاسع عشر. واعتبرت السلطات هذا التمثال رمزا للعبودية والتمييز العنصري.


(سبوتنيك)