عندما كانت الغوطة، وحي جوبر وحرستا يهاجمون دمشق، كان تيار المستقبل يفرح بأن نظام الممانعة في لبنان وسوريا سيسقطان، وكان اكثر المتطرفين هو سعد الحريري ضد النظام السوري وضد حزب الله وضد دخول حزب الله الى سوريا، فما الذي تغير؟
عندما اصبح الجيش العربي السوري في دير الزور، وقام بتنظيف ريف حمص ودير الزور، وقام بتطويق الرقة، ويحاصر ادلب، تغيرت لغة تيار المستقبل واصبح الحريري معتدلا.
هذا الاعتدال مريب ومخيف، ومدح الرئيس سعد الحريري والتقارب بين حزب الله والمستقبل في  غير محله.