وزير الدفاع الروسي في دمشق والتقى الأسد


واصل الجيش العربي السوري وحلفاؤه عملياتهم العسكرية شرق نهر الفرات، ودفعوا بتعزيزات كبيرة لاستكمال تقدمهم في المنطقة، فيما سيطرت قوات سوريا الديموقراطية على اجزاء واسعة من المدينة الصناعية بريف دير الزور الشرقي بعد انسحاب داعش منها، كما قتل 11 مدنياً في قرية الشهابات في ريف دير الزور الشمالي بغارة للتحالف الدولي، بالمقابل، شهدت درعا وريفها اشتباكات بين ما تبقى من المجموعات، وفي حماه تمكنت القوات السورية والحلفاء من اسر 25 مسلحاً من «داعش».
وفي ظل التقدم الواسع للجيش العربي السوري ومجاهدي حزب الله زار وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو دمشق، واجرى محادثات مع الرئيس بشار الاسد، فيما أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الجيش السوري تمكّن بدعم الطيران الروسي في الأسبوع الماضي من تحقيق نجاحات كبيرة في وسط وشرق سوريا، مؤكدة تحرير 85% من أراضي البلاد من المسلحين.
وأشار بيان صادر عن الجنرال ألكسندر لابين، رئيس أركان القوات الروسية في سوريا، إلى أن القضاء الكامل على تنظيم «داعش» الإرهابي في الأراضي السورية يتطلب تحرير حوالى 27.8 ألف كيلومتر مربع من مساحة البلاد، مؤكدا أن عملية تصفية إرهابيي «داعش» و«جبهة النصرة» في سوريا ستستمر حتى سحقهم بالكامل.
وقال المسؤول العسكري الروسي: «نفذت القوات الجوية الفضائية الروسية، أمس فقط، أكثر من 50 طلعة لصالح تقدم الجيش السوري في منطقة عقيربات، وأدى ذلك إلى تدمير حوالى 180 منشأة للعصابات المسلحة، بينها نقاط ومناطق محصنة ومخابئ تحت الأرض ومراكز قيادة ووحدات منفردة من الإرهابيين ومواقع للمدفعية ومستودعات للذخيرة والوقود».
وأكد لابين قطع جميع خطوط إمداد إرهابيي «داعش» في منطقة عقيربات، بعد تحرير هذه البلدة من قبل القوات السورية، مشيرا إلى أن الجيش السوري يواصل حاليا عــملية تطهير المنطقة من مسلحي «داعش» شمالي وغربي عقيربات.
 وأضاف أن المجموعات الإرهابية لا تزال تبدي مقاومة جدية على الرغم من خسائرها الكبيرة.
وقال المسؤول العسكري الروسي إن المعارك على مدى الأسبوع الأخير أدت إلى تحرير 8 بلدات أخرى، ما سمح بتقسيم كتلة المسلحين في منطقة عقيربات وتدمير أجزائها بعد ذلك.
وأكد لابين أن الطيران الحربي الروسي يقوم ليل نهار بالعمل الاستطلاعي بهدف الكشف عن قوات حية والقضاء عليها، إضافة إلى تدمير أسلحة الإرهابيين وآلياتهم ومستودعات الذخيرة التابعة لهم، وذلك من أجل دعم تقدم القوات السورية.
وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق عن رصدها 11 حالة انتهاك لنظام وقف إطلاق النار خلال الساعات الـ24 الماضية، واصفة الوضع في مناطق تخفيف التوتر بسوريا بالمستقر.
وجاء في بيان نشر الثلاثاء على موقع الدفاع الروسية أن الطرف الروسي من اللجنة الروسية التركية المشتركة الخاصة بمتابعة الانتهاكات في سوريا رصد خلال الساعات الـ24 الأخيرة «6 حالات إطلاق نار في محافظة حلب (1) ودرعا (1) ودمشق (4)».
وأضاف البيان أن الجانب التركي رصد 5 انتهاكات في محافظة دمشق (5) ودرعا (1).
وبحسب وزارة الدفاع الروسية، فإن «معظم حالات إطلاق النار عشوائيا باستخدام أسلحة نارية رصدت في مناطق خاضعة لسيطرة إرهابيي تنظيمي «جبهة النصرة» و«داعش».