أعلنت كوريا الجنوبية، اليوم الأربعاء، عن إجراء مناورة بالذخيرة الحية، هي الأولى من نوعها التي تختبر فيها صاروخا من نوع "كروز" يطلق من الجو.


وتتوقع كوريا الجنوبية أن تعزز المناورات الأخيرة من قدراتها أمام خصمها كوريا الشمالية، في حال اندلاع حرب بين الجارتين، خاصة في ظل تصاعد حدة الأزمة بينهما.





وأفاد جيش كوريا الجنوبية بأن صاروخ Taurus، ألماني الصنع، أطلق من مقاتلة F-15 وحلق على ارتفاع منخفض نحو الهدف المحدد قبالة الساحل الغربي للبلاد.

وأضاف الجيش أن هذا الصاروخ قادر على ضرب أهداف على بعد 500 كم، ولديه تقنية خاصة تتيح له تجنب اكتشافه من قبل رادارات العدو.

في سياق متصل، قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، إن الحل العسكري في كوريا الشمالية سيكون كارثيا، وأن من الضروري تهيئة الظروف لحل دبلوماسي وعدم السماح بخروج الأمور عن السيطرة.