استقبل رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي سلسلة اجتماعات عمل مع وفد روسي ضم رئيس مجلس إدارة شركة النقل في روسيا الإتحادية «أوبورونلوجيستيكا» أنطون فيلاتوف وعدد من المستشارين والإداريين في الشركة، وبعض المتخصصين في القطاع الزراعي الروسية.
واعلن دبوسي «أن اللقاء مع أهم شركات النقل الموثوقة في دولة روسيا الإتحادية تمحور حول التعاون في شتى المجالات»، مشيرا الى «ان اول لقاء مع فيلاتوف جرى على أرض موسكو واليوم في لبنان»، شاكرا له اعتماد مرفأ طرابلس لأعمال شركته.
وأوضح ان «البروتوكولات والاتفاقيات التي وقعتها غرفة طرابلس مع الجانب الروسي، لا سيما بالنسبة الى تخفيض الضريبة على القيمة المضافة من 18% الى 10% وكذلك التسهيلات الجمركية الروسية امام الصادرات اللبنانية، التي سعينا اليها مع الجانب الروسي، لمسنا وجهها الايجابي من خلال الاتفاقيات اللبنانية - الروسية التي أجرتها الحكومة اللبنانية حالياً في روسيا الاتحادية».
من جهته، اعلن فيلاتوف ان الاجتماع مع دبوسي يهدف الى متابعة المباحثات المبنية على أول لقاء معه في موسكو حيث وجدنا حماسة في تطوير العلاقات الإقتصادية الروسية اللبنانية، ووجدنا لديه الإندفاع الحيوي للتعاون وفتح الخطوط الجديدة بين روسيا ولبنان ومنه الى بلدان العالم العربي، وهو الذي شجعنا بالفعل على أن نخطو خطوات التعاون. وبعد دراستنا المعمقة للوضع في لبنان عموما وطرابلس خصوصا، وبالتالي مرفأها الذي وجدناه في حالة لوجيستية وإنماء جيدة».
اضاف: «كما لاحظنا انه بالامكان ان تتم العلاقة مع هذا الشريان التجاري على مستويين: الأول هو ان لديه دورا بالنسبة لمسألة اعادة اعمار سوريا، والمستوى الثاني، الاوسع مدى، حيث يمكن أن تتم عمليات النقل والشحن لتشمل العراق والسعودية وكل البلدان العربية».
وشرح فيلاتوف آلية التعاون والتنسيق بين شركته والمصدرين والمستوردين اللبنانيين، مؤكدا أن شركته «قادرة على أن تلعب دور المتعاون الى أقصى الحدود وتوفير التسهيلات الممكنة وتأمين التواصل مع المنتج الاساسي لا سيما على نطاق المصانع الروسية»، وقال: «ستترافق تلك العلاقة من مستوردين ومصدرين ان يأخذوا بعين الاعتبار الشروط القانونية القائمة في العلاقات بين روسيا ولبنان ولا سيما في اطار الجمارك».
وفي الختام، تسلم دبوسي درعا تقديرية وهدية رمزية عربون شكر وإمتنان على دوره الفاعل في توثيق وتعميق الروابط و العلاقات الإقتصادية الروسية اللبنانية.