أعلن نقيب أطباء الرقة جمال العيسى أنه تم فصل 45 طبيباً من النقابة لثبوت تعاملهم مع "داعش" في المشافي الميدانية أو مع منظمات دولية ذات تمويل "مشبوه".


وذكر العيسى أن 500 طبيب لم يتمكنوا من مراجعة مقر النقابة المؤقت في دمشق بسبب سفرهم أو لمنعهم من الخروج من قبل "داعش".


وأشار العيسى، بحسب قناة "شامنا"، إلى أن عدد الأطباء الذين راجعوا النقابة بلغ 100 طبيب فقط بسبب حاجتهم إلى بعض الوثائق اللازمة لعملهم.


وأكد أنّ 100 طبيب غادروا القطر من ذوي الاختصاصات المهمة لتصبح الرقة خالية من أي طبيب في الجراحة الصدرية والأوعية والعناية المشددة والتخدير.


وأضاف لصحيفة محلية أن النقابة لم تفصل أي طبيب تأخر في تسديد التزاماته المالية وذلك تقديراً لوضع الأطباء الحساس في المحافظة.