فتح الادعاء السويسري تحقيقا جنائيا، اليوم الخميس، مع جيروم فالك، الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)؛ والقطري ناصر الخليفي، الرئيس التنفيذي لمجموعة "بي إن سبورتس" الإعلامية في أحدث تصعيد لوتيرة التحقيقات التي تجريها السلطات هناك في فساد كرة القدم.


وقال مكتب المدعي العام السويسري اليوم الخميس: يشتبه في أن جيروم فالك قبل امتيازات لم يكن يستحقها من رجل أعمال في قطاع حقوق البث الرياضي فيما له صلة بمنح الحقوق الإعلامية لبطولة كأس العالم أعوام 2018 و2022 و2026 و2030 لدول بعينها ومن ناصر الخليفي فيما يتصل بمنح الحقوق الإعلامية لدول بعينها فيما يخص كأس العالم عامي 2026 و2030". 

يذكر أنه في مارس/ آذار من العام الماضي، أعلن مكتب المدعي العام السويسري أن هناك شبهة سوء إدارة متعمد ومخالفات أخرى تتعلق بفالك، ونفى فالك ارتكاب أي مخالفات.