يتميز الجيش الروسي بتنوع دباباته.


وكان محللون عسكريون أجانب في زمن الحرب الباردة في حيرة من تنوع دبابات الجيش السوفيتي، حيث أحصوا 8 أنواع من الدبابات: بي تي-76، تي-10، تي-54، تي-55، تي-62، تي-64، تي-72، تي-80.

وتخيلوا بعد خروج روسيا من عباءة الاتحاد السوفيتي، أن الجيش الروسي قرر الاحتفاظ بنوعين من الدبابات: "تي-90" و"تي-72"، لكن روسيا استأنفت إنتاج دبابات "تي-80". واعتبروا أن ذلك يعني أن الجيش الروسي يسعى إلى المحافظة على تنوع الدبابات.

ورأى بعض المحللين أن دبابة "تي-72بي3" أصبحت دبابة الجيش الروسي الرئيسية الجديدة وستبقى هكذا حتى حصوله على أعداد كبيرة من دبابات "أرماتا".



ويشار إلى أن المحرك الجديد يعزز قدرة دبابة "تي-72بي3" الحركية، فيما يوفر نظام "ريليكت" المزيد من الحماية ضد ما يهدد الدبابة بينما يزيد جهاز التنشين "سوسنا أو" قدرة دبابة "تي-72بي3" على اكتشاف الأهداف وخوض المعركة في الظروف الجوية الرديئة.



وتخضع عائلة دبابات "تي-80" أيضا للعملية التحديثية التطويرية، لكن دبابة "تي-80" تحتفظ بمحركها الغازي التربيني الذي يفوق محرك دبابة "تي-72بي3" قوةً.

وفي ما يخص عائلة دبابات "تي-90" يُنتظر أن تخضع جميع دبابات "تي-90" للعملية التطويرية العميقة لترتقي إلى مستوى دبابة "تي-90إم" المسماة "الدبابة الخارقة" التي تعد من دبابات الجيش الروسي الرئيسية.



وتتضمن العملية التطويرية المراد تنفيذها تزويد دبابة "تي-90" بمدفع جديد من طراز "2أ82" الذي يستطيع التعامل مع قذائف أطول ما يعزز قدرة طلقاته على اختراق دروع الدبابات المعادية.