أعرب رئيس إحدى المجموعات السياسية الرئيسية في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، تيني كوكس، اليوم الجمعة، عن أمله في أن توفد روسيا بعثة برلمانية في دورة كانون الثاني/يناير 2018.


 وقال كوكس في مقابلة لـ"سبوتنيك": "في هذا العام، قرر البرلمان الروسي عدم تقديم بعثة برلمانية إلى الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، في حين تقوم الحكومة الروسية بالمشاركة بشكل كامل في اللجنة الوزارية". 

وأعرب المتحدث عن قلقه على الوضع الحالي، وقال: "هذا غير مقبول، لأن الجمعية تتخذ قرارات مهمة تربط بين حكومات جميع الدول الأعضاء: الجمعية تنتخب القضاة إلى محكمة حقوق الإنسان، مفوض حقوق الإنسان، الأمين العام ونائبه في المؤسسة".

وختم كوكس قائلاً: "يجب التعويل على أن البرلمان الروسي سيقدم بعثة برلمانية جديدة في الجزء الأول من الدورة في كانون الثاني/يناير 2018 ".

يذكر أنه منذ عام 2016، لم تقدم روسيا الأوراق اللازمة لاعتماد الوفد الروسي للجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي، وهذا بعد أن منع البرلمانيين الروس من حق التصويت في الجلسات، عام 2014 وعام 2015، وعدم إتاحة الفرصة للمشاركة في أعمال الهيئات القانونية للجمعية بسبب الموقف من شبه جزيرة القرم.

وفي نهاية حزيران/يونيو من هذا العام، أبلغ وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الأمين العام لمجلس أوروبا ثوربيورن جاغلاند، بقرار الجانب الروسي- واحدة من الجهات الرئيسية الممولة- تعليق دفع جزء من المساهمة في ميزانية الاتحاد الأوروبي لعام 2017، حتى استعادة كامل صلاحيات الوفد الوطني إلى الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا.

وفي الوقت نفسه، ذكرت موسكو أنها ستواصل الوفاء بالتزاماتها، التي اتخذت في وقت سابق، بموجب اتفاقيات المجلس.



سبوتنيك