نفذ الأساتذة المتعاقدون والمستعان بهم وأساتذة المواد الاجرائية اعتصاما امام وزارة التربية.

وجدد رئيس حراك الأساتذة المتعاقدين حمزة منصور باسم المعتصمين التذكير بالمطالب المزمنة واولها التثبيت. وقال: "الدولة مقصرة في التربية كما في الكهرباء والخدمات الاخرى. يريدون رمينا في الخارج بعدما استفادوا منا".

وتوجه الى النواب وخصوصا في لجنة التربية النيابية ان "كل نائب يغطي على قضية الاساتذة وحقوقهم لن ننتخبه وسنتعاون مع الاحزاب التي ستقف معنا لأننا موجودون في جميع الأحزاب والطوائف لا لانتخابكم مجددا".

وأشارت كاملة رعد أن "المستعان بهم يعلمون طلابا لبنانيين وبعضهم لم يتقاضوا مستحقاتهم حتى الآن، ويجري احتسابها بنصف ما يدفع للذين يعلمون الطلاب النازحين وتحتسبهم الوزارة من ضمن الذين تتقاضى عليهم من الدول المانحة"، مطالبة بـ"إمضاء العقود واحتساب سنين الخبرة وساعات المناوبة والمراقبة ودفع المستحقات".

وقد شكل وفد من المعتصمين للقاء وزير التربية مروان حمادة