أقام رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن غداء تكريميا لمناسبة منح وسام المجلس المذهب لمديري مستشفى جعيتاوي الاخت هاديا ابي شبل والبروفسور بيار يارد، في مطعم لو مايون في الاشرفية، برعاية البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ممثلا براعي ابرشية بيروت المارونية المطران بولس مطر، في حضور ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وزير الطاقة سيزار ابي خليل، ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب نعمة الله ابي نصر، ممثل رئيس الحكومة سعد الحريري النائب عاطف مجدلاني، نائب رئيس الحكومة وزير الصحة غسان حاصباني، الى جانب عدد من الوزراء والنواب، السفير الباباوي غبريال كاتشيا والقائم باعمال السفارة ايفان سنتوس، وشخصيات.
وبعد النشيد الوطني، قال مطر: «المستشفى هو قاعدة يبني نفسه بنفسه، ونهنئ الأخت هادية والبروفيسور يارد، والمستشفى له قيمة كبيرة وعظيمة ويعمل من اجل لبنان».
كما حيا كاتشيا المجلس الماروني «على كل انجازاته»، وهنأ المكرمين داعيا اياهما الى «الاستمرار في العمل الطبي من اجل خدمة الناس»، ومعتبرا ان «لبنان هو رسالة الحرية ومثال التعددية».
ثم، قالت ابي شبل: «بالاتكال على الرب والعمل الدؤوب على تطوير المستشفى نجحت المهمة بوجود يارد وما يتحلى به من صفات قيادية وانسانية ومهنية».
كذلك، أكد يارد أن «نجاح المستشفى ما كان ليتحقق لولا دعم البطريرك والمطارنة»، وقال: «الطموحات كبيرة ومستقبل المؤسسة واعد».
بدوره، قال الخازن: «صحيح أن المستشفى يتمتع بكل مزايا المستشفيات العالمية، إلا أن أهميته تكمن في خطه الإنساني والوطني الذي يشرع الأبواب لكل الطوائف والمناطق على حد سواء، حتى أنه ذهب في إلتزامه الوطني إلى إحتضان خريجي كلية الطب في الجامعة اللبنانية ليشكلوا خلال تدريبهم نواة عمله المشهود بالمهارات والخبرات. ولم يفت إدارته الكريمة وضع خطة شاملة، رسم خطوطها المجلس العام لجمعية راهبات العائلة المقدسة المارونيات، برعاية وولاية الراعي والمطران مطر، ممثله بيننا».
ثم، قلد الخازن ومطر وحاصباني وأبي خليل وسام المجلس المذهب لابي شبل ويارد «تقديرا لإنجازاتهما مع الفريق الطبي والإداري».