منذ لحظة اصداره حكم الإعدام بإسم الشعب اللبناني، بحق حبيب الشرتوني ونبيل العلم بجرم اغتيال الرئيس الشهيد بشير الجميل، يتعرض رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد لشتى انواع التهديد والوعيد حتى باتت وسائل التواصل الإجتماعي تحلل دمه وتصفه بأبشع العبارات وتنعته بصفات لا تعبّر إلا عن أخلاق كتابها ومن يقف خلفهم.

ولم يقتصر الأمر على مواقع التواصل الإجتماعي إذ تسلل أحد خفافيش الليل ليكتب على حائط بالقرب من منزل القاضي فهد في عشقوت، "شكرًا جان فهد.. لكل خائن حبيب".

فهل يتحرك القضاء ويأخذ القرارات المناسبة بحق كل من خوّن وشهّر وذم بأحد ابرز أركان القضاء في لبنان؟

رادار سكوب