الاحتياجات الخاصة :

الاحتياجات الخاصة هي عبارة عن مصطلح لوصف الاشخاص الذين يحتاجون مساعدة و تأهيل بسبب تعرضهم لمشاكل صحية في جزء من أجزاء جسمهم أي سبب إصابتهم بإعاقة طبية أو نفسية أو عقلية ,والإعاقة بحسب ما ورد عن منظمة الصحة العالمية هي العجز الذي يشعر به الإنسان و عدم قدرته على النشاط و الشعور بتقييد المشاركة و الصعوبة في تنفيذ المهام و الأعمال لهذا تعتبر الإحتياجات الخاصة من الظواهر المعقَدة في مجتمعنا لأنها تحدّ من قدرة الفرد و تقلّل إنتاجيته في المجتمع .

لذويّ الإحتياجات الخاصة حقوق .

هناك وسائل نقل خاصة بهم فما هي؟


وسائل النقل و المواصلات :

- تدعيم وسائل النقل العامة و الخاصة بمقاعد تلبّي قدرات ووضع ذويّ الإحتياجات الخاصة و البحث عن معايير علمية و عملية لتوفير الأمان لهم كما الحافلات و السيارات و القطارات كما و يمكننا توفير بعض وسائل النقل العام المرتبطة بوضع ذوي الإحتياجات الخاصة فقط.

- وضع تنبيهات صوتية مرئية عند إشارات المرور و أماكن العبور لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل سمعية و بصرية خلال عبورهم في الطريق.

- الإعفاء من المخالفات المادية في حالة عدم توافر مدخل أو موقف سيّارات خاص بهم. 

- تجهيز الأماكن و المرافق العامة و المباني و الأرصفة والحدائق بالأسلوب الذي يناسب حاجات و قدرات ذوي الإحتياجات الخاصة. 


العمل:

- المساواة : الحصول على فرصة عادلة في العمل دون تمييز أو ظلم أو إستبداد .

- شروط عادلة و مرضية : أن تكون الشروط الخاصة بظروف بيئته و عدد ساعات العمل و الإجازات مناسبة للقدرات الصحية و النفسية و البدنية الخاصة بذويّ الإحتياجات الخاصة.

- الأجر الكافي : أن يغطي الأجر نفقات الحاجات و الموارد الإستهلاكية الأساسية مثل: الملبس , المسكن , المأكل , الصحة و التعليم. 

- الحماية من البطالة : أن يكون لذوي الإحتياجات الخاصة الحقّ في العمل بشكل مستمر.

- التمييز بين الحقّ و الرعاية : أي أن يحصل ذويّ الإحتياجات  الخاصة حقوقهم الأصليّة في العمل و عدم الإكتفاء بالدعم الإقتصادي لرعايتهم فقط.


الدّمج التربوي : 

الدّمج التربوي هو منح ذويّ الإحتياجات الخاصة فرصة للإنخراط في نظام التعليم الخاص و إتباع الأساليب و الوسائل التعليمية التي تساعد الطفل حتى يصبح قادر"ا على مواجهة المشاكل و التحدّيات التي يتعرّض لها في المدارس العادية  و يتّم ذلك من خلال شمل جميع الطلبة في فصول و مدارس التعليم بغّض النظّر عن حالتهم و معاملة الأطفال ذويّ الإحتياجات الخاصة في صفوف تعليم عامة و تقديم الخدمات التربويّة لهم على صعيد متكامل و ناجح يراعي ظروفهم.


التفاعل الإجتماعي و اللّعب : 

يعتبراللّعب من اهمّالحقوق التي يجب أن يحصل عليها الطفل المعوّق لأنّه يحوّله إلى طفل إجتماعي قادر على التعامل و التفاعل مع الآخرين في المجتمع و بشكل عام يستخدم اللعب للعلاج الذهني لدى الأطفال و الأشخاص البالغين لأنّ الشّخص الذي يعاني من مشاكل ذهنية يميل إلى العزلة و لا يستطيع تكوين صداقات لهذا ينصح الخبراء علاج الذّني باللعب من خلال التعامل مع النقود و ركوب المواصلات للتغلّب على إنعزالية ذوي الإحتياجات الخاصة .


اليوم العالمي لذويّ الإحتياجات الخاصة :

يصادف يوم 3 ديسمبر من كل عام اليوم العالمي لذويّ الإحتياجات الخاصة و هو يوم عالمي خصّص من قبل الأمم المتّحدة منذ عام 1992 لدعم ذويّ الإحتياجات الخاصة .

يهدف هذا اليوم إلى زيادة الفهم لقضايا الإحتياجات الخاصة و دعم التصاميم الصديقة للجميع من أجل ضمان الإحتياجات الخاصة .

كما يدعو هذا اليوم إلى زيادة الوعي في إدخال أشخاص لديهم حالة في الحياة السياسية و الإقتصادية و الثقافية .


عبير زيدان