كتب رئيس لجنة شؤون العلاقات العامة السعودية الأميركية سلمان الأنصاري في صحيفة "ذا هيل" الأميركية المقربة من البيت الأبيض تقريراً عن مدينة "نيوم" العصرية التي أعلن عنها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، خلال مبادرة "مستقبل الاستثمار"، والتي تمتد في السعودية ومصر والأردن.


وقال الأنصاري إن "نيوم" ستربط بين آسيا وأفريقيا وأوروبا، فهي تقع قرب طرق التجارة البحرية التي تستخدم قناة السويس، وستشمل جسر الملك سلمان المستقبلي الذي يمتد على البحر الأحمر، ويربط بين آسيا وأفريقيا، فنحو 25900 كيلومتر مربع خصصت لتنمية المنطقة الحضرية التي ستمتد إلى الأردن ومصر.


500 مليار دولار

وأشار إلى أن "نيوم" ستكون أكبر من مدينة نيويورك بـ33 مرة، وضعفي حجم سيدني، وستكون هذه المدينة الضخمة نموذجاً للعالم في القرن الحادي والعشرين، وستكون السعودية رائدة المدن الحضرية الكبرى حول العالم.

وأضاف أن "هذه المدينة العصرية ستُدعم بأكثر من 500 مليار دولار من الحكومة السعودية من خلال صندوق الاستثمارات العامة، إلى جانب مستثمرين محليين ودوليين، وستكون أول منطقة تجارة حرة تعبر الحدود الدولية في الشرق الأوسط"، موضحاً أنها "ستركز على الغذاء والترفيه والطاقة والمياه والتكنولوجيا الحيوية والصناعات التحويلية المتقدمة، والربوتات وهيبيرلوبس وطائرات بدون طيار، ومختبرات نانوبيولوجي، والألواح الشمسية، وتجار التجزئة الفاخرة".

إلى ذلك، لفت إلى أن الأمير محمد بن سلمان يأخذ تغييرات المناخ على محمل الجد، لذلك ستكون نيوم جيلاً جديداً من المدن المدعومة بالطاقة النظيفة.


الثورة الرابعة

وفي رأيه أن رؤية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان هي جعل "نيوم" محور الثورة الرابعة، والابتكار من خلال خلق منطقة التجارة الحرة في نهاية المطاف، فالروبوتات والطباعة المثلثة الأبعاد والابتكار جزء من نيوم، والأهم من ذلك، كما أشار ولي العهد، الإرادة السياسية القوية والرغبة الشعبية، وكل عوامل النجاح هناك لخلق شيء كبير في المملكة العربية السعودية. وأضاف أن "مدينة نيوم ستكون طريقاً للاستثمارات المحلية بدلاً من ذهابها للخارج، ولن يكون هناك نقص في الفرص الفكرية ورأس المال".


أكبر من بلجيكا

وأشار الأنصاري أيضاً إلى مشروع البحر الأحمر الضخم، والذي يقام على أكثر المواقع الطبيعية جمالاً وتنوعاً في العالم، بالتعاون مع أهم وأكبر الشركات العالمية في قطاع الضيافة والفنادق، لتطوير منتجعات سياحية استثنائية على أكثر من 50 جزيرة طبيعية بين مدينتي أملج والوجه، في مساحة تزيد على 34 الف كلم مربع، وهي مساحة أكبر من دولة بلجيكا.

وأكد أن "نيوم ومشروع البحر الأحمر سيكونان أكبر مشاريع البناء في تاريخ المملكة، وسيعمل المشروعان على الطرق البحرية وتحويل البحر الأحمر إلى مركز إقليمي مزدهر، وسيكون له مكانة إقليمية ودولية كوجهة للسياح ورجال الأعمال من جميع أنحاء العالم".


حلم ولي العهد

واختتم: "حين نضيف إلى نيوم ومشروع البحر الأحمر، مكانة المملكة الدينية -مشاريع الحج والعمرة- فكل ذلك يضع المملكة في العالم الأول، ومما لا شك فيه أن حلم الأمير محمد بن سلمان سيكون حقيقة واقعية".


(ذا هيل - 24)